عاد الزعيم.. فهل أنتم عائدون؟

عاد الزعيم.. فهل أنتم عائدون؟

الثلاثاء ٢٦ / ١١ / ٢٠١٩
وعاد الزعيم مجددا ليبسط هيمنته على القارة الصفراء من جديد.. عاد الزمن مرة أخرى لإنجازات سعودية زرقاء على مستوى القارة.. هذه المرة بأسماء جديدة.. ونجوم مختلفة.. وطريقة جديدة.. لكنها كلها صناعة سعودية خالصة ماركة الزعيم.

لقد بدأ الهلال إنجازات الأندية السعودية في القرن الماضي وأخذ معه عددا من الأندية لمنافسته ومحاكاة إنجازاته.. فنجح الاتحاد في تحقيق الإنجاز الآسيوي ونال لقب البطولة الأصعب والأهم على مستوى القارة.. فحقق لقب أبطال الدوري مرتين تماماً كالهلال.. وكذلك فعل القادسية والنصر على مستوى بطوله أبطال الكؤوس.. وتوقفت الإنجازات السعودية عند ذلك، لكن الهلال زعيم القارة وسيدها هو من ظل يحاول تكرار إنجازاته موسماً بعد آخر رغم أنه لم يكن مؤهلا في كثير من المحاولات لتكرار ذلك.. غير أن مسؤوليته أمام جماهيره والأندية الأخرى جعلته دائماً يتلقى الصدمة الأولى ويتذوق مرارة الخسارة ثم يعود مجددا في الموسم الذي يليه لنفس المحاولة، في وقت اكتفى فيه المنافسون بالفرجة وربما السخرية.


• اليوم ها هو الزعيم يعيد دورة جديدة من تاريخه العريض في هذه القارة، وينتزع اللقب الآسيوي بكل جدارة واستحقاق، وبأرقام لم يسبقه إليها أحد.. لقد فاز ذهاباً وإيابًا، محققاً إنجازاً لم يسبقه إليه أحد، ليعيد طرح السؤال عليهم مرة أخرى لقد عدت مجدداً فهل تستطيعون العودة وتكرار إنجازاتكم السابقة؟!

• إنه سؤال محرج جداً لكل من نافس الزعيم، وخصوصاً أولئك الذين لم يقتربوا حتى من إنجاز واحد من إنجازاته، لكنهم الأكثر صراخاً وهياطاً خارج الملاعب. الزعيم اليوم أسس بهذا الإنجاز الكبير لمرحلة جديدة في تاريخه، سينطلق منها إلى إنجازات قادمة أكبر وأقوى.. فقد عاد قوياً وبات المرشح الأكبر والأقوى لمنافسة عمالقة شرق القارة وهزيمتهم في عقر دارهم، وانتزاع الكأس من أفواههم التي وضعها الاتحاد الآسيوي لقمة سائغة لهم بنظامه ومجاملاته وتسهيلاته لهم، لكن الزعيم وكما فعل من قبل قلب الطاولة في وجوههم وأسعد الوطن والمنطقة والعرب ونال إعجاب كل المحايدين والمنصفين.

** لمسات

• واحدة من أهم بطولات الزعيم في العصر الحديث تلك التي تحققت في سايتاما وتابعها الملايين ليبصموا بالعشرة على جدارة وأحقية الهلال السعودي بالتربع على عرش القارة بكل فخر، فقد هزم الجميع واعتلى الهرم!

• شكراً لكل من أسعد الجماهير السعودية والعربية بهذا الفريق الرائع سواء نجوم الهلال أو إدارته ومدربه أو أعضاء شرفه الكبار الذين أعادوا الزعيم سريعا لمنصات الذهب.

• بطل آسيا المتوج فريق الهلال هو الفريق الوحيد الذي اتفق الجميع على أنه كان الأحق باللقب الآسيوي منذ نهائي 2014 واستمر يبحث عن حقه المسلوب حتى حصل عليه عياناً بياناً أمام الجميع في آسيا.

• شخصياً أتوقع أن تكون هذه هي البداية الجديدة للهلال مع هذه البطولة.. حيث سيحققها أكثر من مرة خلال السنوات الثلاث أو الخمس القادمة وربما يحتكرها لسنوات إذا لم يقف ضده أعضاء الاتحاد الفاسد!

• نجوم الزعيم هزموا لجان الاتحاد الآسيوي وكشفوا فسادهم أمام الجميع فأفضل نجوم البطل بعيدون عن جوائز الفساد الآسيوية!

• غوميز وجوفينكو تم تتويجهما بجائزة أفضل لاعب وهداف لكن اللقب الكبير كان هو الشغف الكبير للجميع، فلم يلق أحد بالا لجوائز الترضية الآسيوية.
المزيد من المقالات