80 طن مستلزمات طبية من مركز الملك سلمان للقطاع الصحي في تعز

80 طن مستلزمات طبية من مركز الملك سلمان للقطاع الصحي في تعز

الاحد ٢٤ / ١١ / ٢٠١٩
بادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة اليمنية ممثلة بوزارة الصحة العامة والسكان اليمنية بوضع خطة إستراتيجية لرفد القطاع الصحي الحكومي والخاص، وذلك استمرارًا لجهود المركز في الجمهورية اليمنية عامة ومحافظة تعز خاصة منذ بداية الأزمة الإنسانية الراهنة جراء انقلاب ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على الحكومة الشـرعية اليمنية، التي تعمدت تدمير البنية التحية للدولة ومنها القطاع الصحي. ويهدف المركز لاستمرار الخدمات الصحية للشعب اليمني الشقيق والحد من انتشار الأمراض والأوبئة بتقديم التجهيزات والمعدات والمستلزمات الطبية والأدوية والمحاليل الوريدية ومحاليل الغسيل الكلوي، بالإضافة إلى الأدوية للأمراض المستعصية، وعلاج الجرحى والمصابين داخل اليمن والمملكة والدول المجاورة، وتقديم المنح العلاجية للأشقاء اليمنيين في المدن الطبية والمستشفيات التخصصية داخل المملكة بالتنسيق مع وزارة الصحة السعودية. واستمراراً لهذه الجهود وصل محافظة تعز أمس الأول 5 شاحنات تحتوي على 300 صنف نوعي من الأدوية والمستلزمات الطبية والمحاليل الوريدية ومحاليل الغسيل الكلوي تزن 80 طنًا لتعزيز قدرات القطاع الصحي في تعز بمرحلته الثالثة.

وكان مركز الملك سلمان للإغاثة قد نفذ العديد من البرامج والمشاريع الطبية والصحية في تعز، ودعم مستشفى الثورة بتعز بالتجهيزات والمعدات والمستلزمات الطبية والأدوية، إلى جانب تجهيز قسم العظام بالكامل «المرحلة الأولى» بمبلغ 3.150.000 دولار أمريكي، وقدم الأدوية والمستلزمات الطبية والمحاليل الوريدية للمستشفى الجمهوري والمراكز الأشد احتياجًا بتعز، كما قام بتعويض محاليل الغسيل الكلوي لمستشفى الثورة بعد السطو المسلح على الشاحنات، التي تحمل المحاليل من قبل الميليشيات الحوثية.


والمركز مستمر بدعم مراكز الغسيل الكلوي بكل المحافظات اليمنية باحتياجاتها من المحاليل والمستلزمات الطبية ولمدة 6 أشهر «للمرحلة الثانية» ومنها محافظة تعز، فضلاً عن توفيره الوقود لعدد 95 مرفقًا صحيًا في كل المحافظات اليمنية ومنها تعز بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وعمل المركز أيضًا على تنفيذ برامج الرعاية الصحية الأولية ورعاية الأمومة والطفولة في المراكز الصحية بالتعاون مع منظمة اليونيسيف في كل المحافظات اليمنية بما فيها تعز. كما قام المركز بعلاج الجرحى والمصابين في مستشفيات القطاع الخاص بمحافظة تعز، والذين لا يتوافر علاجهم داخل اليمن تم نقلهم للمملكة والأردن والسودان لتلقي العلاج على نفقة المركز. وفيما يخص إصابات العيون لليمنيين، قام المركز بعلاجهم داخل اليمن وانتهت المرحلة الأولى والمرحلة الثانية ما زالت مستمرة.
المزيد من المقالات