الأحساء.. لا تراخيص للبناء على الأراضي الزراعية

الأحساء.. لا تراخيص للبناء على الأراضي الزراعية

الاثنين ٢٥ / ١١ / ٢٠١٩
شددت أمانة محافظة الأحساء على عدم منحها أي رخصة بناء سكني على الأراضي الزراعية، والمبنية على دراستها للمخطط الإرشادي المعتمد للمحافظة.

» تراث عالمي

وبرر أمين الأحساء م.عادل الملحم، قرار منع تراخيص البناء الإنشائية السكنية على الأراضي الزراعية نظير تسجيل واحة الأحساء كموقع تراث عالمي، وما يتطلب ذلك من الحفاظ على هويتها الزراعية والأثرية وذلك ضمن الالتزامات المشترطة للتسجيل.

» مخطط إستراتيجي

وأضاف: نسعى للحفاظ على الهوية الزراعية للأحساء كأكبر واحة زراعية على مستوى العالم بمساحة 55000 هكتار، إضافة إلى الحفاظ على التنمية المستدامة للأراضي الزراعية خاصة زراعة النخيل، التي تمثل أكثر من 2 مليون نخلة على مستوى المحافظة، بقيمة إنتاجية 120 ألف طن سنويا، والدور البيئي المهم للأراضي الزراعية في مقاومة التصحر والتقليل من درجات الحرارة المرتفعة، وتوجيه المخطط الإستراتيجي لعمليات التنمية المقترحة شرق الواحة وخارج الأراضي الزراعية.

» الطاقة الاستيعابية

وكشف عن دراسة الطاقة الاستيعابية للمدن والقرى الحالية في الأحساء والمقترحة ضمن المخططات المحلية للمدن والقرى، التي بينت وصول حجم الطاقة الاستيعابية الحالية والمقترحة إلى حوالي 1.7 مليون نسمة، فيما يبلغ عدد السكان المقترح للواحة 2.5 مليون نسمة طبقا للمشروعات المتنوعة المقترحة بزيادة سكانية قدرها 1.2 مليون نسمة.

» الزيادة السكانية

وأكد أن الدراسة تبين أن المحافظة تستطيع أن تستوعب الزيادة السكانية دون الحاجة للتوسع على الأراضي الزراعية المضافة بالنطاق العمراني، إضافة إلى اقتراح مشروعات صناعية وغذائية تعتمد على المنتجات الزراعية مما يتطلب الحفاظ على الأراضي الزراعية الحالية وزيادة مساحتها، وتقليل الضغط على شبكات البنية الأساسية الحالية «الطرق - المياه - الصرف الصحي- الكهرباء- وغيرها».

» مدن جديدة

يذكر أن أمانة الأحساء قدمت مقترحا لمدن وضواحٍ سكنية جديدة تخدم كافة مدن وقرى الأحساء بمساحة 120 مليون متر مربع، وهي مدينة الأصفر الجديدة بمساحة 55 مليون م2 وتخدم بلديات العمران وجواثا والمبرز والقرى التابعة لها وتستوعب 250 ألف نسمة، ومدينة شرق العيون بمساحة 25 مليون م2 وتخدم بلدية العيون والقرى التابعة لها وتستوعب 100 ألف نسمة، ومدينة شرق الأحساء الجديدة بمساحة 40 مليون م2 وتخدم بلديات الهفوف والجفر والقرى والهجر التابعة لها وتستوعب 150 ألف نسمة، وهذه المدن المقترحة يتم تخطيطها حسب المعايير الدولية ومتطلبات فئات المجتمع المختلفة لتكون بيئة سكنية ذكية آمنة وصحية ومتطابقة مع رؤية 2030م وطبقا لمواصفات ومعايير أنسنة المدن ورفاهية المجتمع.