توعية 500 أسرة من رواد كورنيش سيهات بالنظافة

توعية 500 أسرة من رواد كورنيش سيهات بالنظافة

الاثنين ٢٥ / ١١ / ٢٠١٩
شارك عدد من طالبات المدرسة المتوسطة الثالثة بمدينة سيهات، عصر أمس الأول، في حملة توعوية تحت شعار «النظافة ثقافة»؛ بهدف توعية رواد كورنيش سيهات بأهمية النظافة، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة الفكر التوعوي في المحافظة على البيئة الساحلية.

واستمرت الحملة التي تأتي تحت إشراف قائدة المدرسة نجلاء الدوسري لأكثر من ثلاث ساعات، تم خلالها توعية أكثر من 500 أسرة من رواد كورنيش مدينة سيهات. وشاركت الطالبات في المبادرة استشعارا منهن بأهمية المحافظة على نظافة البيئة والمشاركة في الأعمال التطوعية وتنمية ثقافة العمل التطوعي لخدمة المجتمع. فيما سارع عدد من المتنزهين في الاستجابة للمبادرة، مؤكدين حرصهم على أن تكون الشواطئ نظيفة دائمًا.

وقالت المعلمة بثينة المهنا إن المبادرة تهدف إلى غرس مفهوم النظافة على شواطئ المنطقة الشرقية والمحافظة على البيئة وتعزيز هذا السلوك بين أفراد المجتمع. لافتة إلى أن الشواطئ تمثل جزءا مهما من النظام البيئي، مشيرا إلى أن الحملة تسهم في تنمية الوعي لدى أفراد المجتمع، ليكونوا حماة للبيئة وأصدقاء لها ومهتمين بكل قضاياها وخصوصا ما يؤثر في النظام البيئي الساحلي. مشيدة بمشاركة المرشدة الطلابية سعاد الغامدي والمساعدة الإدارية بالمدرسة حياة العجيمي.

وأشارت قائدة المدرسة نجلاء الدوسري إلى أن المبادرة تأتي في سياق توعية روّاد كورنيش مدينة سيهات بأهمية الحفاظ على نظافة البيئة من المخلفات بمختلف أنواعها وزيادة مستوى الوعي العام بالبيئة البحرية. لافتة إلى أهمية النظافة؛ كونها ركيزة أساسية في مناحي الحياة العامة، وما تحتمه من واجب وطني بإطلاق حملات توعوية على نطاق الوطن. مبينة أن الحملة تركزت على طالبات المرحلة المتوسطة نظرا لأهمية توعية هذه الشريحة من المجتمع. منوهة في الوقت ذاته إلى أهمية تحفيز الطالبات على الاهتمام بالبيئة.

من جانبه، قال رئيس بلدية سيهات م. فواز المطيري، إن بلدية محافظة القطيف تتطلع لمستقبل خالٍ من الملوثات متوازن بيئيا، ويواكب التنمية في كل المجالات بالمحافظة، لافتا إلى أن البلدية تدعم بشكل مستمر برامج التوعية البيئية. مشيرا إلى أهمية هذه الحملة، التي تبث الوعي بين كل شرائح المجتمع. مطالبا المجتمع بالمشاركة في الأعمال التطوعية للمحافظة على البيئة.