وزير خارجية البحرين: المنطقة قادرة على حل مشاكلها

وزير خارجية البحرين: المنطقة قادرة على حل مشاكلها

الاحد ٢٤ / ١١ / ٢٠١٩
أكد وزير خارجية مملكة البحرين خالد بن أحمد آل خليفة أهمية دور دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومصر والأردن في ضمان أمن واستقرار المنطقة من خلال ما تقوم به من جهود حثيثة في مواجهة التحديات، التي تواجهها ومساعيها الرامية لوضع حلول وتسويات دائمة لمشكلاتها.

وقال وزير خارجية البحرين في تصريح على هامش منتدى «حوار المنامة»: إن المنطقة قادرة على حل مشاكلها بنفسها، منوها بالدور الذي يقوده أمير دولة الكويت لحل أزمة قطر.

وأوضح آل خليفة أن التحرك لم يتوقف منذ البداية لحل أزمة قطر، وكان أمير دولة الكويت في المقدمة من أجل حل الأزمة ونتمنى لهم التوفيق.

وأضاف وزير الخارجية في كلمته أمام مؤتمر حوار المنامة في دورته الخامسة عشرة: إن الأهمية الإستراتيجية الكبرى للمنطقة على مختلف الأصعدة السياسية والأمنية والاقتصادية تحتم على الدول المسؤولة في العالم ضرورة التعاون مع دولها في حفظ الأمن والسلم فيها، مشيرا إلى أن هذا التعاون والعمل الجماعي يعد شرطا أساسيا لنجاح أي تحالف أو تجمع إقليمي.



وأكد أن إيران ما زالت تمثل خطرا رئيسا على أمن المنطقة واستقرارها بمواصلتها دعم الإرهاب والميليشيات الإرهابية كحزب الله وغيرها وسياساتها التوسعية وانتهاكاتها للقانون الدولي والهجوم على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، والسفن التجارية في خليج عمان وتهديد سلامة الملاحة، ومحاولة عرقلة المساعي التي تبذلها دولنا لصالح دول المنطقة وشعوبها، مطالبا معاليه المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود لردع إيران وكفها عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة واحترام سيادتها واستقلالها، منوهًا إلى أن دول مجلس التعاون لم ولن تتدخل في شؤون إيران.

وطالب الوزير بوقفة دولية تجاه إسرائيل وممارساتها، التي تتنافى مع القوانين والأعراف الدولية ومنها أنشطتها الاستيطانية واحتلال هضبة الجولان، مؤكدًا أن إقامة السلام العادل والشامل يعد مصلحة جماعية لدول المنطقة بأسرها، وأن هذا السلام المنشود لن يتحقق إلا بحل القضية الفلسطينية بضمان حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق بإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يوليو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وحول أية مستجدات تتعلق بالقمة المرتقبة في السعودية، قال: «ننتظر أن تعلن المملكة العربية السعودية خلال الأيام القادمة عن موعد قمة مجلس التعاون الخليجي، وهذه خطوة طيبة فلطالما اجتمع قادتنا لما فيه الخير لهذه المنطقة».

وعن أهمية انعقاد منتدى «حوار المنامة» والنقاشات التي تدور في جلساته، أشار إلى أن «هذا المنتدى يهدف إلى توضيح مواقف مملكة البحرين تجاه مختلف الملفات في المنطقة للدول المشاركة من جميع أنحاء العالم».