في يوكوهاما.. استكشاف 50 عاما من تراث «وادي فاطمة» الثقافي

العلاقات السعودية اليابانية أصبحت أنموذجا يحتذى به على الساحة الدولية

في يوكوهاما.. استكشاف 50 عاما من تراث «وادي فاطمة» الثقافي

الخميس ٢١ / ١١ / ٢٠١٩
أقامت حكومة مدينة يوكوهاما والمعهد الوطني للدراسات الإنسانية بجامعة أكيتا اليابانية ومؤسسة موتوكو كاتاكورا لثقافة الصحراء «معرض استكشاف ٥٠ عاما من التراث الثقافي في وادي فاطمة بمحافظة الجموم بمنطقة مكة المكرمة» في متحف يوكوهاما للثقافات الأوروبية الآسيوية، بإشراف من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، وبتعاون من الملحقية الثقافية السعودية باليابان مع المعهد العربي الإسلامي ومكتب رابطة العالم الإسلامي باليابان.

مؤتمر دولي


وتزامنا مع المعرض أقيم المؤتمر الدولي الأول عن «مستقبل التبادل الثقافي بين المملكة العربية السعودية واليابان»، نوقشت فيه أهم المشاريع المشتركة بين الجانبين في الدراسات والأبحاث الأثرية والتراث الثقافي في المملكة، وقدم الكلمة الافتتاحية مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي في اليابان وأحد أعضاء البعثة السعودية اليابانية د.أنس بن محمد مليح، أشار فيها إلى جهود رابطة العالم الإسلامي في اليابان التي أسهمت في تقديم الإسلام المعتدل والتبادل الثقافي والعلمي، من أجل تعزيز القيم والحوار بين المجتمعات وبناء جسور التواصل لبناء عالم تسوده المحبة والسلام.

زيارات مهمة

وكانت الورقة الأولى لضيف شرف المؤتمر د. محمد المسعودي المستشار المدير التنفيذي لملتقى مكة الثقافي، تحدث فيها عن أهمية العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية واليابان، والتي شهدت هذه الحقبة من تاريخ البلدين نقلات نوعية وفريدة لامست كافة المجالات بين البلدين الصديقين، وعبرت عنه العديد من الاتفاقيات الثنائية والزيارات المتبادلة بين زعماء ومسؤولي البلدين، ما جعل تلك العلاقة أحد أهم العلاقات وأنموذجا يحتذى به على الساحة الدولية، خصوصا بعد زيارات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والتي نتج عنها «الرؤية السعودية اليابانية 2030».

بحث ياباني

كما تحدث عضو البحث العلمي المهندس فواز بن عتيق البشري وأحد أبناء منطقة وادي فاطمة عن أهمية ونجاح البحث الذي أجرته الباحثة اليابانية الراحلة «موتوكو كاتاكورا»، وبتوثيق العلاقة بين أسرة الباحثة وأسرته لأكثر من خمسة عقود من الزمن.

أوراق يابانية

كما قدم البروفيسور هيروشي نواتا والبروفيسور سوميو فوجي والبروفيسور سوهاسي قاوا ود. ريسا توكوناقا أوراقا بحثية مهمة في المؤتمر.

وفي ختام المؤتمر ألقى راعي المؤتمر السفير الياباني السابق كونيو كاتاورا كلمة تحدث فيها عن أهمية تعزيز دور التعاون بين السعودية واليابان في شتى المجالات وخصوصا في ظل رؤية ٢٠٣٠م.
المزيد من المقالات