كسينجر: الصراع بين أمريكا والصين أسوأ من الحرب العالمية الأولى

كسينجر: الصراع بين أمريكا والصين أسوأ من الحرب العالمية الأولى

الخميس ٢١ / ١١ / ٢٠١٩


قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر إن الصين والولايات المتحدة "على أعتاب حرب باردة" محذرا من أن الصراع بين البلدين قد يكون أسوأ من الحرب العالمية الأولى إذا تم ترك الأمور تمضي دون سيطرة.

وأضاف كيسنجر في كلمة له أمام جلسة "منتدى الاقتصاد الجديد" المعني بموضوعات الحوكمة العالمية وأسواق المال والتجارة والتكنولوجيا والتغير المناخي، "من وجهة نظري، فإن هذه الحقيقة تجعل من المهم بذل جهد حقيقي لفهم الأسباب السياسية لفترة التوتر الحالية (بين الصين والولايات المتحدة) وأهمية التزام الطرفين بمحاولة التغلب على هذه الأسباب .. والوقت لم يتأخر تماما لكي نقوم بهذا الجهد، لآننا مازالنا على أعتاب حرب باردة".

وقال كيسنجر أمام المنتدى إن الولايات المتحدة والصين أكبر اقتصادين في العالم، ويخوضان حربا تجارية طويلة، "عليهما مراقبة تأثير تحركاتهما ضد بعضهما البعض في كل أنحاء العالم، مع الاهتمام بأهداف الطرف الآخر".

وأضاف إذا سمحنا للصراع بالخروج عن السيطرة، فإن النتيجة قد تكون أسوا مما حدث في أوروبا. فقد تفجرت الحرب العالمية الأولى بسبب أزمة بسيطة نسبيا فشلت أطرافها في إدارتها"، مضيفا إنه يتمنى أن تؤدي المفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين إلى فتح باب أمام محادثات سياسية بين البلدين.