دراسة : الولادة في الأسبوع الـ 41 أكثر أمناً للأطفال

دراسة : الولادة في الأسبوع الـ 41 أكثر أمناً للأطفال

الخميس ٢١ / ١١ / ٢٠١٩


قرر باحثون في السويد وقف دراسة عن بدء إجراءات الولادة في حالات الحمل الطويل، وذلك قبل انتهاء الموعد المقرر للدراسة. جاء ذلك بعد ولادة خمسة أطفال موتى بعد تحفيز آلام المخاض وبدء الولادة، بعد أن بلغت أمهاتهم الأسبوع الـ 42 من الحمل، في حين مات طفل سادس عقب الولادة مباشرة، وذلك حسبما ذكرت مجلة "بريتيش ميدكال جورنال" البريطانية المعنية بأبحاث الطب، اليوم الخميس. وقالت أولا بريت فينر هولم، كبيرة الباحثين أصحاب الدراسة، من جامعة جوتيبرج السويدية، إن الدراسة أوقفت لأسباب أخلاقية.


أوضح الباحثون أنه على الرغم من ضرورة توخي الحذر في تفسير نتائج الدراسة، إلا أنهم وبسبب المضاعفات، يوصون المستشفيات السويدية في توفير فرصة البدء في إجراءات تسريع الولادة لدى النساء الحوامل بعد بلوغ الأسبوع الحادي والأربعين، بدلا من الأسبوع الثاني والأربعين. وفقا لتقديرات الباحثين فإن بدء عملية الولادة بعد الأسبوع الـ 41 يمكن أن تنقذ حياة طفل من بين كل 230 حالة حمل. وكتبت سارة كينيون، من جامعة بيرمينجهام، مشيرة إلى ذلك، قائلة إن خيار الأسبوع الحادي والأربعين يبدو وكأنه البديل الأكثر أمانا بالنسبة للنساء وأطفالهن.
المزيد من المقالات