تواصل احتجاجات اللبنانيين لليوم الـ35 على التوالي

تواصل احتجاجات اللبنانيين لليوم الـ35 على التوالي

الخميس ٢١ / ١١ / ٢٠١٩
تواصلت الاحتجاجات وقطع الطرقات، أمس الأربعاء، لليوم الـ35 على التوالي في عدد من المناطق شمال لبنان؛ للمطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ، والعمل على معالجة الأوضاع الاقتصادية السيئة.

وقطع محتجون منذ ساعات الصباح الأولى أوتوستراد المنية الدولي الذي يربط طرابلس بالمنية وعكار (شمال لبنان) بالعوائق الحديدية والإطارات، كما قطعوا صباحًا، طريق عام حلبا (شمال لبنان) بالكامل بالإطارات غير المشتعلة والعوائق الحديدية، وسمحوا فقط بمرور الآليات العسكرية والصليب الأحمر والحالات الطارئة.


وفتحت المصارف، أمس، أبوابها في كافة المناطق اللبنانية، وسط إجراءات أمنية، كما فتحت المدارس والجامعات في غالبية المناطق اللبنانية.

ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة تكنوقراط وإجراء انتخابات نيابية مبكرة وخفض سن الاقتراع إلى 18 عامًا ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، واسترداد الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين، ويؤكدون على استمرار تحركهم حتى تحقيق المطالب.

» رياض الصلح

من جهة أخرى، أفرجت السلطات اللبنانية، صباح الأربعاء، عن 12 متظاهرًا، أوقفوا إثر مواجهات مع قوات مكافحة الشغب في ساحة «رياض الصلح»، وسط العاصمة بيروت، مساء الثلاثاء، حسب الوكالة الوطنية للإعلام.

وشهدت ساحة «رياض الصلح» اشتباكات بالأيدي بين عشرات من المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب، الثلاثاء، بعد محاولة المحتجين اجتياز الأسلاك الشائكة والدخول إلى ساحة مجلس النواب؛ ما أسفر عن إصابة 6 متظاهرين بجروح، إضافة لإيقاف قوات الأمن 12 محتجًا.

ودخلت الاحتجاجات الشعبية شهرها الثاني، وسط استمرار الأزمة السياسية مع تأخر الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة الجديد، بعد استقالة سعد الحريري في 29 أكتوبر المنصرم.

وتصاعدت الأزمة أكثر، الأحد، بعد انسحاب الوزير الأسبق محمد الصفدي، المرشح لتولي رئاسة الوزراء.
المزيد من المقالات
x