أمير الكويت: لن نسمح بتهديد أمن البلاد

أمير الكويت: لن نسمح بتهديد أمن البلاد

الثلاثاء ١٩ / ١١ / ٢٠١٩
وجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمس الإثنين، خطابا إلى شعبه على وقع أزمة تشكيل الحكومة، توعد فيه المعتدين على المال العام بالعقاب، وأكد في ذات الوقت إيمانه بحرية التعبير وعدم السماح بما يهدد أمن البلاد واستقرارها.

» دولة قانون

وقال أمير الكويت: «ساءني وآلمني أن أرى هذا التراشق في وسائل الإعلام ومواقع التواصل»، مضيفا: «نحن في دولة قانون تكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد».

وشدد أمير الكويت على أن القضاء في البلاد «مشهود له بالنزاهة والاستقلالية»، مضيفا إنه «يجب الكف عن تناول الموضوع المنظور لدى القضاء عبر وسائل الإعلام».

وأضاف: «نؤكد حرصنا الدائم على الحفاظ على الأموال العامة»، وشدد على أنه «لن يفلت من العقاب أي شخص مهما كانت مكانته إذا ثبت اعتداؤه على المال العام».

» حرية التعبير

وأكد الشيخ صباح على إيمانه «بحرية التعبير لكننا لن نسمح بما يهدد أمن البلاد واستقرارها»، ودعا إلى الوقوف صفا واحدا في وجه من يحاول العبث بأمن الوطن، مضيفا: «أمامنا استحقاقات تستوجب الاهتمام لتحقيق طموحات المواطنين ويجب التعاون الجاد بين مجلس الأمة والحكومة والمواطنين»، مشيرا إلى أن «منطقتنا تعيش مرحلة خطرة».

» اعتذار رسمي

واعتذر رئيس حكومة تصريف الأعمال في الكويت الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، أمس، عن عدم قبول إعادة تعيينه رئيسا للوزراء، بعد أن كلفه أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بإعادة تشكيل الحكومة التي قدمت استقالتها الأسبوع الماضي.

وجاءت استقالة الحكومة بعد أن سعى أعضاء في مجلس الأمة (البرلمان) لإجراء اقتراع لسحب الثقة من وزير الداخلية بسبب مزاعم إساءة استخدام السلطة وإثر نشوب خلافات بين أعضاء كبار في الأسرة الحاكمة، بمن في ذلك وزيرا الداخلية والدفاع، حول مزاعم سوء استخدام أموال الجيش.

» عزل وزير

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (90 عاما) عزل في وقت سابق الإثنين، نجله وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح، من منصبيهما في حكومة تصريف الأعمال الحالية.

وليس من المرجح أن يطرأ تغيير على السياسة النفطية التي يقررها المجلس الأعلى للبترول أو السياسة الخارجية التي يقودها الأمير في ظل حكومة جديدة بالبلد الحليف للولايات المتحدة.

وانتشر الخلاف على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي مطلع الأسبوع، وأدت مزاعم الفساد إلى احتجاجات خارج مقر البرلمان هذا الشهر، كما أدت إلى انتقادات واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي.

» بيان ورجاء

وسعى الأمير لإعادة تعيين الشيخ جابر رئيسا للوزراء، وهو المنصب الذي يشغله منذ عام 2011، وطلب منه تشكيل حكومة جديدة.

لكن وكالة الأنباء الكويتية نقلت قول الشيخ جابر في خطاب إلى أمير الكويت: «أرفع لمقام سموكم الاعتذار عن هذا التعيين راجيا تفضلكم بقبوله»، مشيرا إلى «ما عجت به وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من افتراءات وادعاءات بها شبهة مساس بذمتي وإخلالي بالقسم العظيم».

كان وزير الدفاع قد أصدر بيانا بعد يومين من استقالة الحكومة اتهمها فيه بعدم الرد على استفساراته بشأن مخالفات وشبهة جرائم متعلقة بالمال العام تجاوزت قيمتها 240 مليون دينار (790 مليون دولار) من صندوق الجيش قبل توليه المنصب، وقال إن وزارة الدفاع أحالت القضية إلى القضاء.