وكيل «التعليم»: المكاتب ترفع مستوى التحصيل الدراسي

وكيل «التعليم»: المكاتب ترفع مستوى التحصيل الدراسي

الاثنين ١٨ / ١١ / ٢٠١٩
أكد وكيل وزارة التعليم للتعليم العام د. محمد المقبل، أهمية الأدوار المحورية التي تلعبها مكاتب التعليم، في الرفع من مستوى التحصيل الدراسي بين صفوف الطلاب والطالبات، باعتبار تلك المكاتب تشكل حلقة قوية في المنظومة التعليمية كونها الأقرب إلى الميدان، موضحًا أن خير شاهد على ذلك، الدعم المباشر والعمل الدؤوب من قبل وزير التعليم د. حمد آل الشيخ.

وأشار د. المقبل، خلال رعايته انطلاق ملتقى دور مكاتب التعليم في رفع مستوى التحصيل الدراسي، الذي استضافته إدارة تعليم الشرقية، أمس، إلى أن الهدف النهائي الذي نعمل جميعًا للوصول إليه، هو رفع مستوى التحصيل الدراسي، وتحسين لغة التعلم، وتلمس الأثر المباشر في نهاية المطاف على الطالب، خاصة أن مكاتب التعليم تشكل ذراعًا مهمة في دفع عجلة وتجويد خارطة المنظومة التعليمية.


ولفت مدير عام تعليم المنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان، في كلمته، إلى أهمية ما يطرح في الملتقى من أوراق علمية وورش تدريبية، وصولا للمبادرات النوعية التي يشارك فيها نخبة من الأساتذة والأكاديميين في هذا المجال، لتحقيق هدف واحد في رفع وتحسين وتنمية التحصيل الدراسي بغية الوصول إلى مرحلة التوازن والتكامل في شخصية المتعلم، انطلاقًا من الدور الطليعي لمكاتب التعليم باعتبارها تلعب دورا محوريا ورائدا في عمليات التطوير للإستراتيجيات، التي تتبناها وزارة التعليم.

واعتبر مدير إدارة مكاتب التعليم بالوزارة فهد الحقباني، أن مكاتب التعليم تشكل حلقة الوصل بين الميدان وإدارات التعليم، الأمر الذي يجعلها أكثر قدرة في علاج مشكلات الميدان، مضيفًا: «لذا فإن نجاح النظام التعليمي في تحقيق أهدافه وبلوغ غاياته يرتبط بشكل كبير بكفاءة وفاعلية مكاتب التعليم في أداء مهامها».

ودشَّن د. المقبل، الجلسة الأولى للملتقى، التي أدارها مدير مكتب التعليم بالقطيف عبدالكريم العليط، بعنوان «الأدوار التكاملية بين إدارات الإشراف ومكاتب التعليم في تحسين نواتج التعلم»، التي تناولت عددًا من المحاور، وأهمها تحقيق التكامل بين إدارة الإشراف التربوي ومكاتب التعليم، بما يحقق أبعاد التكامل «الإستراتيجي- القيادي- التنظيمي- الفني».

وجاءت الورقة الثانية لـ د. حمد الزبون، من جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بعنوان «تصور مقترح لتجويد نواتج التعلم في التعليم العام»، تلتها الجلسة الثانية، التي أدارتها المساعدة للشؤون التعليمية بمكتب التعليم في بقيق حصة العتيبي، بعنوان «تقليص الفجوة في الاختبارات التحصيلية لجميع مراحل التعليم العام».

وأدارت الجلسة الثالثة للملتقى المساعدة للشؤون التعليمية بمكتب تعليم الجبيل منيرة العنزي، بعنوان «واقع التعليم في المملكة العربية السعودية ونتائج الاختبارات الدولية التحصيلية».
المزيد من المقالات