«الكوكب الأحمر» يستقبل البشر عام 2050

«الصين» تخطط للقيام بالرحلات المأهولة إلى «المريخ»

«الكوكب الأحمر» يستقبل البشر عام 2050

الثلاثاء ١٩ / ١١ / ٢٠١٩
تستعد الصين للهبوط على سطح المريخ، المتوقع في الأول من يوليو 2021، وستكون المهمة أول رحلة علمية إلى الكوكب الأحمر، وتحتوي الرحلة على ثلاث خطوات، حيث تطير المركبة الفضائية أولا حول الكوكب، ثم يتم إنزال المسبار ومباشرة عمليات المسح. حيث كشفت الصين عن خطط لإرسال أشخاص إلى المريخ في مهمة من المتوقع أن تركز في البحث عن حياة خارج كوكب الأرض. ومن المتوقع أن تبدأ أولى الرحلات المأهولة قبل 2050، ما يعني أن الصين سوف تسبق الولايات المتحدة في تحقيق هذا الإنجاز. كما أشار باحثو تقنيات الفضاء في بكين، إلى أن الخطوات التالية في برامج الفضاء المأهولة، تتضمن إنشاء قواعد على سطح القمر، وسيقوم رواد الفضاء الصينيون أولا، بإثبات القدرات العلمية والتقنية عن طريق الهبوط على سطح القمر قبل الانطلاق إلى المريخ، الذي يهدف لاكتساب الخبرة العلمية، للقيام برحلات إلى الفضاء السحيق أبعد من القمر، وخاصة في إرسال البشر إلى الكوكب الأحمر.

ويتوقع عدد من علماء الفلك، أن تكون افتراضات إرسال رواد فضاء إلى المريخ، ضربا من المستحيل، خلال عقدين وربما ثلاثة، حيث اكتشفت «NASA»، أن رواد الفضاء، سيواجهون خطرا صحيا بتدفق الدم في أجسادهم خلال رحلاتهم الطويلة المستقبلية. كما كشفت الدراسات السابقة أن السفر الفضائي وظروف الجاذبية تسبب حالات خطيرة من فقدان كتلة العضلات وهشاشة العظام، وتكمن المخاطر التي يتعرض لها رواد الفضاء في الأشعة الكونية بنسبة قد تصل إلى أكثر من 700 مرة مقارنة بالإشعاع الأرضي، وتنبع هذه الإشعاعات من الشمس، ومن خارج المجموعة الشمسية، ومن المجرات البعيدة، وهي قادرة على اختراق الخلايا البشرية. ويحاول علماء مختصون بمركز أبحاث الفيزياء النووية «GSI» في ألمانيا حاليا، إيجاد طرق لمعالجة مشكلة التهديد غير المرئي.


يذكر أن الصين أقامت معسكرا وهميا في صحراء جوبي بمنطقة تشينغهاي، وذلك لتقليد المناظر الطبيعية والظروف المعيشية في المريخ، وتأمل وكالة الفضاء الصينية «CNSA» أن يصبح مركزا للباحثين والهواة على حد سواء، للتأقلم مع التحديات التي تواجه رواد الفضاء.
المزيد من المقالات
x