المرأة السعودية ومهزلة النسوية

المرأة السعودية ومهزلة النسوية

خلال متابعتي للأحداث في برامج التواصل الاجتماعي وجدت أن الفجوات الفكرية عند البعض قد سببت فوضى عارمة أشغلت البعض عن القيام بواجباتهم الوطنية بالشكل المطلوب.. على سبيل المثال، مصطلح النسوية الذي أخذ حيزًا أكبر من حجمه، وذلك لأسباب كثيرة منها: أن المطالبين بها والمحاربين لها لم يتفقوا حتى الآن على المصطلح الحقيقي لها.. وكذلك تفرّع واختلاف مفاهيم الطرح ومصادرها قد جعل البعض يخلق معركة سبّبت فجوة قد يستغلها الأعداء.

سابقًا، قد تحدثت عن النسوية ورأيي الخاص بها.. فإذا كانت النسوية أثارت زوبعة بين بعض المراهقات المتأثرات ببعض الأفكار الدخيلة في المجتمع، فمن واجب التعليم أخذ الحيطة والحذر من هذه المدخلات المُبهمة.. بلادنا عانت وما زالت تعاني من الحروب الفكرية والمصطلحات الدخيلة والرائجة التي تنتظر الفجوات بين أفراد المجتمع لتدسّ السم في العسل.. ودائمًا أتساءل أين يقظة التعليم من هذه النزاعات المتطرفة التي أصبحت تشغل عقول شبابنا وبناتنا.. فيقظة التعليم يجب أن تكون حاضرة فيما يُشغل المجتمع؛ لأنها إشارات لأحداث مستقبلية قد تتفاقم أو تتحوّل إلى حرب فكرية أو غيرها «لا سمح الله».. فأخذ المادة العلمية والمعرفية ودراستها وترجمتها على شكل محتويات منهجية تدرّس في التعليم العام والجامعي أمر ضروري لمستقبل أطفالنا أولًا وشبابنا ثانيًا تفاديًا من الوقوع في أفخاخ المتربصين.

فالمرأة السعودية كانت وما زالت مستهدفة؛ لذلك على نساء الوطن القياديات تجاهل المهزلات التي أشغلت البعض، والتي لم ولن تتوقف إذا لم يتم تجاهلها فعليًا.. فالمرأة السعودية الآن بحاجة للارتقاء بوطنها، والتصدي للهجمات الدخيلة بتجاهلها وتركيزها على متطلبات الرؤية، والبحث بشكل جاد على كيفية تطوير ذاتها ومثيلاتها ليقوم الوطن بهن. وفِي المقابل، أتمنى من التعليم الالتفات لشظايا الأفكار والمصطلحات الدخيلة، والتي تسعى لإشعال الفتن مستغلة نقص الوعي عند البعض. فنشر ثقافة الوعي الفكري والسلوكي وغيرها من خلال التعليم العام والجامعي يُعتبر حاجة للعقل لكيلا يقع البعض ضحية لمفاهيم خاطئة تستغل عدم تعمّق محتوى مناهج التعليم في طرحها.. كمواطنة سعودية أتمنى ممن يشارك في هذه الحروب بقصد نية إخمادها او إصلاحها، أن يتجاهلها ويطرح ما عنده بأسلوب يرتقي له العقل الواعي، لكيلا يجعل مجالًا للجهلاء بنقد أو تصيّد أطروحاته لكيلا تُخلق الزوبعات مرة أخرى.

وطني...

على أبنائي لرؤيتك المستقبلية حق.. ولَك منّي ما أملك من عقل وعاطفة.

@fofkedl