سوق الماشية بالخبر.. رقابة ضائعة وسيطرة لـ «الوافدة»

سوق الماشية بالخبر.. رقابة ضائعة وسيطرة لـ «الوافدة»

الاحد ١٧ / ١١ / ٢٠١٩
أكد مواطنون تحكم مجموعة من الوافدين بأسعار المواشي المعروضة للبيع في سوق الأغنام بمحافظة الخبر، مطالبين بتدخل الجهات المعنية لحماية الأسواق من ألاعيب الوافدين ومنافستهم للمواطنين المستثمرين.

وأضاف مرتادون من الذين قابلتهم «اليوم» خلال جولة استطلاعية أجرتها بالسوق، أن سوق الماشية الكائن بحي الثقبة بالخبر يعاني سوء النظافة وإهمالا كبيرا من الجهات المختصة في مراقبة أسواق المواشي، مؤكدين في حديثهم أن العمالة الأجنبية أحكمت سيطرتها على السوق من حيث الأسعار.


تلاعب بالأسعار

يقول المواطن طلال السلمي: إن هنالك تلاعبا في الأسعار من العمالة الأجنبية المسيطرة على السوق، فضلا عما يمر به السوق من إهمال كبير في مستوى النظافة، مطالباً الجهات المختصة في هذا الشأن بإيجاد حلول جذرية لما آل إليه السوق من حيث التنظيم، من خلال إنشاء سوق مركزي متكامل الخدمات مع وجود مختبرات لفحص الخراف المحلية والمستوردة للتأكد من سلامتها قبل ذبحها حتى وإن كانت على حساب المشتري، إضافة إلى توفير مكاتب للبلديات تراقب حركة السوق وتمنع مزاولة مهنة البيع والتوريد للأشخاص إلا بإبراز الهويات والتراخيص من أجل المحافظة على الجودة وحماية السوق من التلاعب في الأسعار.

تعويض الخسائر

وقال المتعامل في أسواق الأغنام محمد القحطاني: إن أسعار المواشي بسوق الثقبة للأغنام في الموسم الحالي مناسبة للجميع إذ تتراوح بين 750 إلى 1400 ريال، مشيرا إلى أنها تساعد المنتجين على تعويض خسائرهم، في الوقت الذي وصلت تكلفة البرسيم نحو ألف ريال شهريا، لافتا إلى أن أغلب أسواق الأغنام تعاني تحكم الوافدين المخالفين بمبيعاتها والعمل بصفة غير نظامية ومنافسة للمواطنين.

وتطرق القحطاني إلى مشكلات «تلقي الركبان» الذي يعني قيام أفراد ومجموعات بالعمل بمداخل ومحيط السوق وتلقف الزبائن قبل دخولهم السوق ومساومتهم ومحاولة جلبهم إلى موقع قطيع الأغنام للشراء منها. وقال: بطبيعة الحال هذا يؤثر سلبا على السوق ويخالف تعاليم الدين الإسلامي، مطالبا بمراقبة السوق وأن تقتصر عمليات البيع داخل السوق على السعوديين فقط.

تكثيف الاهتمام

فيما قال المواطن خالد العسيري: سوق المواشي يمر حالياً بفترة ركود، متوقعأ أن يعود إلى الانتعاش مجدداً عندما يحل الشتاء، مطالباً البلدية باهتمام أكبر وتكثيف حملات النظافة، خصوصا مع تكدس النفايات وروث الأغنام.

وأضاف: يشهد سوق الماشية بمحافظة الخبر عزوفا من قبل المشترين، وسط غياب للتنظيم وحضور للعشوائية التي ألقت بظلالها على حركة البيع والشراء داخل السوق وبعض المخالفات التي يمارسها أصحاب المواشي والعمالة الأجنبية من بيع في مدخل السوق وإغلاق للطرق المؤدية إليه، ومخالفات العمالة الأجنبية في نقل المواشي من الحظائر الخاصة بها إلى المسلخ أو نقلها من حظيرة لأخرى، وما يحدث خلال ذلك من تعذيب للمواشي، حيث يتم سحبها وإجبارها على السير، وفي مشاهد أخرى بجرها بواسطة حبال وأسلاك وسلاسل والسير بها بين السيارات.

تحكم العمالة

وقال المواطن خالد القحطاني: إن سوق الثقبة للأغنام يعاني تحكّم بعض العمالة الوافدة بالأسعار بمعرفة كفلائهم، وارتفاع الأسعار لقلة الاستيراد من دول الجوار مقارنة بالأعوام السابقة، وأصبح الطلب أكثر من العرض، متوقعا ارتفاع الأسعار أكثر خلال الأيام القادمة عن أسعارها الحالية، وأن ما ساهم في ارتفاع المواشي هو توافد «الشريطية» إلى سوق المواشي، وأن أسعار الذبائح مرتفعة بشكل واضح.

وطالب الجهات المسؤولة بمراقبة سوق الماشية ومحاولة منع استغلال المواطنين من قبل التجار، وأنه لا يوجد أي مبرر لرفع أي نوع من المواشي المتواجدة وهي النعيمي والحري والنجدي والسواكني والعربي، ويعتبر النعيمي أغلى أنواع المواشي في السوق ويتراوح سعره بين 700 إلى 1500 ريال، ثم النجدي ويتراوح سعره بين 650 إلى 1200 ريال، ويليه السواكني ويتراوح سعره بين 600 الى 1150 ريالا، ويليه الحري ويتراوح سعره بين 550 إلى 1100 ريال، وأخيرا الخروف العربي ويتراوح سعره بين 500 إلى 1000 ريال.

ثبات إلى ارتفاع

وأوضح المواطن تركي علي أن أسعار الأغنام في سوق الثقبة مرت بحالة بين الثبات في الأسعار والارتفاع، إذ بدأت في الارتفاع بعد فترة سابقة من الركود، مما أثر سلبًا على بيعهم، مشيرا إلى أن سوق الأغنام يشهد الأيام الحالية كمية بيع بأسعار جيدة، مقابل ركود كبير شهده السوق في الفترة السابقة، وانخفضت فيها الأسعار، ومرشح أن تعود مجددًا الأسعار إلى معدلاتها السابقة، وسط ترقب المواطنين والمقيمين بتحول في الأسعار.

تنظيف الحظائر

وطالب المواطن عادل الحمدي بالاهتمام بالنظافة العامة في السوق وتكثيف الجولات في هذا الخصوص بالحظائر وساحات السوق التي تعج بالمخلفات، ومكافحة الكلاب الضالة والأوساخ والنفايات، مبديًا استياءه من العمالة المخالفة لنظام الإقامة.

وأبان أن السوق يعاني غياب النظافة ومظاهر الإهمال، متطرقًا إلى المشكلات التي يعانيها السوق من هذه الناحية تحديدا، مطالبًا بلدية محافظة الخبر بالالتفات إلى السوق من الناحية التنظيمية والرقابية، والعمل على الحد من انتشار الأوساخ والمخلفات في كافة أرجاء السوق والتي يشتكي الكثير من عدم رفعها.

البلدية: حملات مكثفة ورفع 4.6 ألف م3 نفايات في شهرين
أكد رئيس بلدية محافظة الخبر م. سلطان الزايدي، أن البلدية ممثلة في إدارة الخدمات تنفذ حملات على سوق الأغنام والماشية في المحافظة، مشددا على أن هذه الحملات تأتي ضمن الاهتمام بسلامة المواشي من خلال الاهتمام بالبيئة المحيطة بها ونظافة الموقع والحظائر التي تعيش فيها قبل ذبحها للتأكد من وصولها إلى المستهلك خالية من الأمراض، كما أنها تأتي في إطار سعي البلدية للارتقاء بالخدمات التي تقدمها وبما يكفل مصلحة السكان وعدم تكون بؤر لتوالد الحشرات في السوق.

وأشار إلى أن الحملات التي نفذت خلال الشهرين الماضيين أسفرت عن رفع ما يزيد على 4576 مترا مكعبا من المخلفات والنفايات، وهناك فرقة متخصصة لمكافحة الكلاب الضالة والقوارض بسوق الماشية، وفرق لتنظيف السوق من الرمال بالحظائر لمنع انتشار الروائح، ومنع التجاوزات والتعديات من ملاك الحظائر وإلزامهم ببقائهم داخل الأحواش المخصصة، وزيادة عدد الحاويات، وتكثيف رش المبيدات، ومنع البيع العشوائي خارج حدود السوق، بالإضافة إلى تواجد المراقبين بمكتب السوق. وأضاف الزايدي، إن البلدية تقوم بحملات يومية ومستمرة للمحافظة على النظافة ورفع المخلفات والماشية النافقة التي توجد بالسوق من خلال المقاول المنفذ لأعمال النظافة، مع إجراء عمليات الرش الدورية للحاويات، بهدف القضاء على الآفات.
المزيد من المقالات