عذبة المزروع: صعوبات كبيرة تواجه لاعبات السلة

مديرة فريق شعلة الشرقية في إفادات مهمة "اليوم"

عذبة المزروع: صعوبات كبيرة تواجه لاعبات السلة

كشفت مديرة فريق شعلة الشرقية لكرة السلة عذبة المزروع عن بداية تأسيس فريق السلة تحت مظلة نادي شعلة الشرقية، مبينة الصعوبات التي واجهتهن والمخططات التي يسعى إليها الفريق في المستقبل والكثير والمثير في حوارها مع «اليوم».

بداية حدثينا عن محبتكِ لرياضة كرة السلة؟


- حبي لكرة السلة منذ الصغر، وممارستها في المدرسة والجامعة دفعتني للبحث عن فريق يهتم بالرياضة في المنطقة الشرقية، فانضممت إلى فريق شعلة الشرقية المؤسس عام ٢٠٠٦م لكرة القدم، والتقيت حينها بإحدى مؤسسات الفريق مرام البتيري.

كيف بدأتِ فكرة تأسيس الفريق؟

- بعد أن علمت بوجود فتيات لديهن الرغبة في ممارسة كرة السلة تم الاتفاق بيني وبين مرام البتيري لتأسيس فريق لهن تحت مظلة شعلة الشرقية في الصيف كتجربة، ومع توجه رؤية ٢٠٣٠ لتمكين المرأة في جميع المجالات وتشجيعها على الرياضة وبدعم من هيئة الرياضة تم توفير الصالة الخضراء في الراكة لنا لمدة ٣ أشهر، حينها قررنا تأسيس الفريق رسميا وبانضمام أريج لاعبة الصيفي إلى إدارة الفريق بدأنا الموسم الأول، الذي انتهى بنجاح. ‏

كيف يتم اختيار اللاعبات للانضمام إلى الفريق؟

- تعلن إدارة الفريق عبر مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية للفريق «easternflames» عن فتح باب التسجيل بعد جمع عدد كافٍ، يتم ترتيب أيام لتجارب الأداء بإشراف مدربة الفريق، واختبارات لمستوى اللياقة البدنية والمهارات الأساسية المطلوبة للاعبي كرة السلة مثل، مسك الكرة واستلامها، التحكم في الكرة، التصويب، التمرير والمحاورة، بعد ذلك يتم اختيار الأفضل وتوزيع اللاعبات، إما في الفريق المنافس (الرئيس) أو الفريق المبتدئ (الثانوي). ‏

هل واجهتِ صعوبات خلال تأسيسه؟

- الصعوبات كثيرة، بعضها تم إيجاد حلول لها، لكن لا يزال بعضها يشكل عائقا كبيرا، مثل وجود ملاعب مهيأة للنساء، قاعات متعددة الرياضات، مدربين محترفين معتمدين، وحكام للإشراف على المباريات.

كم بلغ عدد اللاعبات في الفريق؟

- بدأنا في صيف العام الماضي بتواجد ١٢ لاعبة، ومع بداية أول موسم رسمي للفريق كانت هنالك ٢٤ لاعبة مسجلة تتراوح أعمارهن بين ١٨-٣٥ عاما.

هل سبق أن شارك الفريق في بطولات خارجية أو داخلية؟

- شارك الفريق مؤخرا في بطولة إنجل 3x3، التي أقيمت في البحرين تحت رعاية رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، حيث تمكن الفريق من تحقيق وصافة البطولة من بين 16 فريقا مشاركا كأول إنجاز خارجي للفريق، كما أن الفريق أجرى مباراتين وديتين مع فرق محلية، وفاز فريقنا مرتين وبفارق كبير مما قوى عزيمة اللاعبات وأكسبهن الثقة الكبيرة، وهذه فقط البداية.

وماذا عن دعم الأسرة والمجتمع؟

‏- بحمد الله حظينا بدعم وفير من الأسر، وبالتالي بدأ المجتمع تقبل هذه النقلة النوعية للمرأة، التي تتيح لها ممارسة الرياضة في الحياة اليومية بشكل أكبر. ‏

‏ما المخططات المستقبلية للفريق؟

- تقوم إدارة الفريق بجهود كبيرة لتأمين مكان مناسب لتدريب اللاعبات وتوفير مدربين ذوي خبرات عالية، لتجهيزهن ولخوض بطولات عالمية ومحلية، بالإضافة إلى التوسع وفتح مجال لتأسيس فرق لفئات عمرية مختلفة، وتشجيع الفتيات على هذا النوع من الرياضات.
المزيد من المقالات
x