خطبة الحرمين: الغيبة أعظم الموبقات وما أقبح التعصب

خطبة الحرمين: الغيبة أعظم الموبقات وما أقبح التعصب



-الشريم: في لقاء المتحاربين قاتل ومقتول و المتعصبين كلاهما مقتول


- آل الشيخ: أقبح الجرائم الغيبة ذكر المسلم أخاه في غيبته بما يكرهه

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته و إجتناب نواهيه.

وبين في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم ، أنّ أن التعصب يفتك بصاحبه فتكا حتى يجعل صدره ضيقا حرجا لا يرى معه إلا نفسه ومن كان في دائرة عصبيته بخلاف السماحة التي تجعل صدر صاحبها دوحة واسعة الظل ينعم بظلها كل أخ له في الدين مهما كان بينهما من فروق اجتماعية أو اختلاف تنوع لا تضاد فيه ولا يبتر الأصول الجامعة بينهما تحت راية الدين العادلة, كما أنه ما من متعصب إلا كان رائدَه الهوى والهوى يعمي ويصم وما رؤي متعصب قط عرف بالعدل والإنصاف ولا متعصب متحل بالحلم والأناة ولا متعصب وسطي, وإنما المتعصب إمعة مقلد عاصب عينيه خلف هواه ومن هو معجب به وهو دون ريب داء معدٍ ونتاج عدواة إصابة المتعصب بالاضطراب تجاه الصواب، فيرى القذاة في عين أخيه ولا يرى الجذع المعترض في عينه ويعيب على غيره ما هو واقع في أسوأ منه. إنه ما من امرئ إلا لديه نقص من وجه مهما بلغ في علمه وجاهه ونسبه ومذهبه وكثيرون ممن يتجاهلون نقصهم يجعلون دونه ستار التعصب ليخفوا من ورائه ما لا يريدون محله إلا الكمال الزائف.

وأشار الدكتور الشريم إلى أنه ما أقبح العصبية وما أكثر ضحاياها فكم من قتيل هلك تحت راية عبية وكم من أسرة تفرقت بسببها وكم من مفارق للجماعة احترق بنارها وإذا كان في لقاء المتحاربين قاتل ومقتول فإن المتعصبين المتقابلين كلاهما مقتول نعم كلاهما مقتول بسلاح التعصب المميت والحق أن العقل الواسع لا يقابل التعصب الضيق, فالعقل الواسع لا ينحني أمام ريح التعصب ولا يغرف في مائه مستشهداً بقوله تعالى (واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا), لافتاً إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أكد على ذلكم بما أرشد به أمته وبدأهم فيه بنفسه ليقتدوا به وفيه الأسوة والقدوة، حيث قال صلى الله عليه وسلم ( "لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ عن أصول السلامة وضمان وحفظ اللسان عن الغيبة.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم : إن من أصول السلامة والنجاة حفظ اللسان من الشرور والآثام والزور والكذب والبهتان قال تعالى ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )), وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ), مشيراً إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بقاعدة السلامة فقال ( من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فرجيه أضمن له الجنة ).

وأكد أنه لا ينبغي للإنسان أن يتكلم إلا إذا كان الكلام خيراً وهو الذي ظهرت مصلحته وأنه حين الشك في المصلحة فالكف عن الكلام أولى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (نَّ الْعَبْد لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمةِ مَا يَتَبيَّنُ فيهَا يَزِلُّ بهَا إِلَى النَّارِ أبْعَدَ مِمَّا بيْنَ المشْرِقِ والمغْرِبِ ).

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي, أن من أعظم الموبقات وأقبح الجرائم الغيبة وهي ذكر المسلم أخاه في غيبته بما يكرهه مستشهداً بقوله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ? وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ? أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ? وَاتَّقُوا اللَّهَ ? إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) وعن النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أنه قال (أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره. قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته).
المزيد من المقالات