صدارة

الأخضر يقلب الطاولة على أوزبكستان في 5 دقائق

صدارة

الجمعة ١٥ / ١١ / ٢٠١٩
استعاد المنتخب السعودي صدارة المجموعة الرابعة، عقب فوزه المثير على مضيفه منتخب أوزبكستان 3-2 في المباراة التي جرت أمس الخميس على ملعب بختاكور المركزي، ضمن منافسات الجولة الخامسة للتصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

واحتاج الأخضر الذي رفع رصيده إلى 8 نقاط، وبسجل خال من الهزائم، إلى الدقائق الخمس الأخيرة من عمر المباراة، ليحول تأخره في النتيجة من 1-2 إلى فوز بثلاثة أهداف لهدفين.


ويدين الأخضر بالفضل في هذا الفوز الثمين إلى نجميه سلمان الفرج الذي تكفل بالهدفين الأول والثاني في الدقيقتين (23 من ركلة جزاء و85)، وسالم الدوسري الذي سجل الهدف الثالث -القاتل- في الدقيقة (89) بعد مجهود فردي رائع. أما هدفا أوزبكستان الذي بقي على رصيده السابق 6 نقاط، فسجلهما إلدور شومورودوف في الدقيقة (16) وأوتابيك شركوروف (56 من ركلة جزاء).

ورغم البداية الهادئة للشوط الأول، إلا أن المنتخب الأوزبكي استثمر هفوة دفاعية من ياسر الشهراني وافتتح باب التسجيل، عندما واجه إلدور شومورودوف المرمى ولعب الكرة قوية على يسار محمد العويس (16) ولم يتأخر الرد السعودي كثيرا، حيث تحصل على ركلة جزاء، بعد إعاقة فراس البريكان، تصدى لتنفيذها سلمان الفرج ولعب الكرة قوية على يمين الحارس سويونوف (23)، وبحث المنتخب الأوزبكي الطرف الأفضل فنيا والأكثر فرصا، عن هدف ثان، وكاد يحقق ذلك لولا براعة محمد العويس الذي تصدى لكرة شومورودوف وألغى خطورتها ببراعة (42)، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع أضاع سلمان الفرج هدفا لا يضيع عندما لعب ياسر الشهراني كرة بالمقاس على رأسه ولكنه لعبها بعيدا عن المرمى الأوزبكي.

وبعد مرور عشر دقائق على انطلاقة الشوط الثاني تحصل منتخب أوزبكستان على ركلة جزاء احتج عليها لاعبو الأخضر كثيرا، نفذها أوتابيك شوكوروف ولعبها قوية في سقف المرمى (56)، وتهيأت فرصة للأخضر لتعديل النتيجة ولكن كرة البديل عبدالعزيز البيشي تصدى لها الحارس الأوزبكي وحولها بصعوبة للركنية (78)، ومن كرة فشل دفاع أوزبكستان في إبعادها، أرسل سلمان الفرج قذيفة قوية ارتطمت بأحد المدافعين وغالطت الحارس سويونوف وأخذت طريقها داخل المرمى (85)، وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة، انطلق سالم الدوسري بكرة من وسط الملعب ومن على مشارف منطقة الجزاء، لعبها بذكاء في المقص الأيسر للحارس الأوزبكي هدفا ثالثا.
المزيد من المقالات