تركيا ترسل مرتزقة لدعم ميليشيات طرابلس

تواصلا لسياسة التدخل السافر في ليبيا

تركيا ترسل مرتزقة لدعم ميليشيات طرابلس

الخميس ١٤ / ١١ / ٢٠١٩
تواصل أنقرة والدوحة سياسة التدخل السافر في ليبيا، عبر الدعم بكل السبل للميليشيات التي تحكم العاصمة طرابلس.

» فضيحة قطرية


وفي فضيحة جديدة تؤكد تآمر النظام القطري على محيطه العربي، قال الباحث بالشؤون الليبية محمد فتحي الشريف لـ«اليوم»: إن مصادر ليبية مسؤولة كشفت عن أن عناصر إرهابية جديدة من المرتزقة وأسلحة متطورة في طريقها إلى طرابلس لدعم الميليشيات الإرهابية والجماعات المتطرفة المسلحة المتمركزة هناك بتمويل مالي قطري فيما تتولى تركيا نقلهم إلى داخل الأراضي الليبية، مشددا على أن تنسيقا كبيرا يجري بين الدوحة وأنقرة تم خلال الساعات الأخيرة، بعد اتصال هاتفي بين أردوغان وتميم بشأن تصعيد التصدي للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر ومنعه من استعادة سيطرة الدولة الليبية على العاصمة.

» مؤتمر برلين

من جهته، ناقش القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة آخر مباحثات مؤتمر برلين المزمع عقده في ديسمبر المقبل. وأكد حفتر أهمية دور بعثة الأمم المتحدة في الأزمة الليبية، مشددا على ضرورة القضاء على المجموعات الإرهابية وتفكيك الميليشيات ونزع سلاحها، كما أكد على ضرورة إيجاد سلطة شرعية يرتضيها الشعب الليبي، ترتكز على أساس دستوري.

وفي السياق أوضح الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن القوات المسلحة حققت في حربها على الميليشيات والمجموعات الإرهابية نجاحات كبيرة في طرابلس، مستفيدة من الخبرات التي تحصلت عليها خلال المعارك التي خاضتها على مدى السنوات الماضية.

» أخبار مزيفة

يأتي هذا فيما نفى وزير الخارجية الليبي عبدالهادي إبراهيم الحويج وجود قوات روسية على الأرض لمساندة الجيش الليبي.

وأضاف الحويج لصحيفة «فايننشال أفريكا»، أن هذه الأخبار مزيفة.

وشدد على أن مشكلة ليبيا ليست سياسية، بل المشكلة هي تمدد الإرهاب في بعض المناطق.

بدوره أكد عضو مجلس النواب الليبي محمد العباني، أن طرابلس ستتغير عقب تحريرها من المجموعات المسلحة خاصة وأن الجماعات الإرهابية عطلت الحياة السياسية، وأفسدت مناخها، ونفذت أجندات خارجية تتعارض مع مصالح الشعب الليبي.

وكشف العباني عن أن هناك إجراءات سوف يتم اتخاذها تمهيدا لإرساء قواعد الدولة المدنية، وإنهاء مظاهر الفساد أهمها تفعيل الشرعية، ومجلس النواب المنتخب، كما سيتم تشكيل حكومة «تكنوقراط».
المزيد من المقالات