24 إعلاميا ينهون برنامجا تدريبيا عن مفاهيم الصناعة المصرفية

24 إعلاميا ينهون برنامجا تدريبيا عن مفاهيم الصناعة المصرفية

الثلاثاء ١٢ / ١١ / ٢٠١٩
نظّمت لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية وبالتعاون مع الأكاديمية المالية برنامجاً تدريبياً للإعلاميين والعاملين والعاملات في حقل الصحافة والإعلام في الرياض تحت عنوان: «مفهوم الصناعة المصرفية ودورها في التنمية الاقتصادية»، وذلك بمشاركة خبراء ومتخصصين في القطاعات المالية والاقتصادية والمصرفية. ويأتي هذا البرنامج في نسخته 22 ضمن سلسلة الدورات التدريبية، التي أطلقتها البنوك السعودية منذ عام 2010، وشارك فيه 24 متدرباً ومتدربة، ليصل إجمالي عدد منسوبيه منذ انطلاقته إلى 424 متدرباً ومتدربة، ضمن جهودها التوعوية والتثقيفية الموجهة لرفع الثقافة المصرفية والمالية للصحفيين والإعلاميين من كلا الجنسين، العاملين في مختلف المؤسسات الصحفية والإعلامية لغرض تعزيز ثقافتهم المصرفية، وإثراء مخزونهم المعرفي على النحو الذي يمكّنهم من رفع جودة أدائهم المهني عند معالجتهم المواضيع والقضايا ذات الصلة بالقطاعات المالية والمصرفية والاقتصادية عموماً. واستعرض البرنامج التدريبي وعلى مدار 4 أيام عدداً من المحاور الرئيسية والمواضيع النقاشية، التي استعرضت وعبر الخبراء المشاركين وظائف مؤسسة النقد العربي السعودي، والهيئات والمؤسسات غير البنكية، كمؤسسة التمويل الدولية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ومؤسسات التصنيف الائتماني، إلى جانب تناولها البيئة المالية والاستثمارية في المملكة من مؤسسات وأدوات. وقدم البرنامج عرضاً للتحديث الخامس لقواعد فتح الحسابات، والمنتجات المصرفية للشركات والأفراد، وشرحاً لمضامين وبنود ومؤشرات القوائم المالية للمصارف، في الوقت الذي خصص فيه اليوم الثالث من البرنامج للتعريف بتطورات التقنيات البنكية، وضريبة القيمة المضافة وأثرها في التعاملات البنكية، والمعايير المحاسبية للبنوك والمؤسسات المالية الدولية. واطلع المشاركون في اليوم الرابع والختامي للبرنامج على تعريف لبرنامج حماية العملاء، والجرائم المالية، ودور البنوك في خدمة المجتمع. وأكد أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية طلعت حافظ اعتزاز البنوك السعودية بحجم التفاعل، الذي حظي به البرنامج التدريبي، ومستوى المشاركة والاهتمام المتميز من قبل الحضور، الذي يمثل عامل دفع للاستمرار في تنفيذه والتوسع في نطاقه ليشمل أكبر عدد ممكن من المستفيدين. واعتبر حافظ أن التزام البنوك السعودية بتنفيذ هذا البرنامج التدريبي وللسنة التاسعة على التوالي، يأتي في سياق مسؤولياتها الاجتماعية، الذي يعد رفع الوعي المجتمعي أحد أوجهها الرئيسة، مجدداً الاعتزاز بالشراكة مع الأكاديمية المالية لإنجاح هذا البرنامج وفقاً للأهداف المنشودة. من ناحيته، قال مدير الأكاديمية المالية مانع آل خمسان: إن الأكاديمية بالشراكة مع البنوك السعودية ممثلة بلجنة الإعلام والتوعية المصرفية حريصة على الاستمرار في تنفيذ هذا النوع من البرامج التدريبية؛ لما لها من دور في رفع مستوى الثقافة المصرفية والمالية لدى مختلف شرائح المجتمع، وتحديداً فيما يخص الإعلاميين والإعلاميات نظير دورهم الحيوي في صناعة الرأي العام، والتبصير بمختلف القضايا ذات الصلة استناداً إلى معرفة ودراية وثيقة وقائمة على المفاهيم الصحيحة.
المزيد من المقالات