مسؤولون في الشرطة ينضمون لاحتجاجات بوليفيا

مسؤولون في الشرطة ينضمون لاحتجاجات بوليفيا

الاحد ١٠ / ١١ / ٢٠١٩
تزايدت حدة الاضطرابات السياسية في بوليفيا، التى تفجرت فى أعقاب إعلان نتيجة انتخابات الرئاسة الشهر الماضي، إذ أدان الرئيس إيفو موراليس ما وصفه بأنه محاولة انقلابية ودعا إلى الهدوء في جميع أنحاء البلاد.

وذكرت وكالة أنباء بلومبرج، أمس، أن الرئيس موراليس طلب من مواطني بوليفيا "استعادة الديمقراطية سلميا" بعد انضمام مسؤولين في الشرطة إلى احتجاجات المعارضة الجمعة، للطعن في شرعية فوزه في الانتخابات التي جرت يوم 20 أكتوبر الماضي.


وقال موراليس في منشور على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ديمقراطيتنا في خطر بسبب انقلاب بدأته جماعات العنف ويقوض النظام الدستوري".

وقال وزير الشؤون الحكومية البوليفي كارلوس روميرو، إنه واثق من أن الحوار مع مسؤولي الشرطة سوف يرضيهم.

وتضغط المعارضة الفنزويلية، التي ترى بأنه تم تزوير الأصوات، من أجل جولة ثانية من الانتخابات.
المزيد من المقالات