الحكومة العراقية: الاستقالة لن تلبي مطالب المتظاهرين

الحكومة العراقية: الاستقالة لن تلبي مطالب المتظاهرين

السبت ٩ / ١١ / ٢٠١٩
قال المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثى إن استقالة الحكومة لن تلبى المطالب العديدة التى يطالبون بها منذ أسابيع.

وأوضح الحديثى - فى مقابلة مع قناة "سكاى نيوز" اليوم الجمعة - أن استقالة الحكومة ستحولها إلى حكومة تصريف أعمال ، وبالتالى لن تغادر السلطة حتى أن تجرى انتخابات جديدة فى حال حل البرلمان، أو لغاية تكليف جهة أخرى من القوى السياسية الموجودة حاليا فى البرلمان.

ولفت إلى أن هذا الأمر ، فى حال حدوثه ، لن يرضى المتظاهرين السلميين، وقال إنه فى حال تحولت الحكومة إلى تصريف الأعمال ، فإنه سيجردها من الكثير من صلاحياتها والقدرة على تحقيق الإصلاحات والوعود التى قطعتها أمام المتظاهرين.

وأضاف " لن يكون بوسع الحكومة إرسال مشاريع قوانين إلى البرلمان" ، مشيرا إلى أن حكومة عادل عبد المهدى تعكف حاليا على إعداد مشروع قانون للانتخابات وآخر يتعلق بعملية مكافحة الفساد تحت عنوان "من أين لك هذا؟" ، الذى سيراجع جميع أموال وممتلكات وعقارات المسؤولين الحاليين والسابقين فى العراق".

وأكد أن استقالة الحكومة ستقعد الأزمة وتفاقم الأمور ، وقال إن الحكومة العراقية ليست ضد الانتخابات المبكرة، لكن آليات هذه الانتخابات فى صلاحية الدستور والبرلمان.

وأشار إلى أن إجراء الانتخابات فى ظل القانون الحالى ، قد لا يحقق الغاية التى يدعو لها المتظاهرون السلميون ، معتبرا أن القانون هو الأساس بما يرضى المتظاهرين ويمنح فرص متساوية للمرشحين فى الانتخابات.