مؤتمر دولي يفضح جرائم وإرهاب أردوغان

مؤتمر دولي يفضح جرائم وإرهاب أردوغان

تنظم صحيفة «ذا إنفتستيجيتيف جورنال» تي آي جيه البريطانية المتخصصة في الصحافة الاستقصائية مؤتمرا مهما بعنوان «نهاية اللعبة لأردوغان: قبضة تركيا القوية في سوريا وأمريكا» في نادي الصحافة القومي بالعاصمة الأمريكية واشنطن في 11 نوفمبر الجاري.

ويناقش المؤتمر عدة نقاط خطيرة تخص فساد الحكومة التركية تحت حكم حزب العدالة والتنمية، خاصة في السنوات الماضية.

» تمويل الإرهاب

وسوف يُنشر تقرير حصري على موقع «تي آي جيه» قبل المؤتمر بيوم يكتبه الرئيس السابق للشرطة التركية أحمد يايلة مكون من 200 صفحة، وسيقدم في أثناء المؤتمر عرضا لربع ساعة يلخص نتائج تقريره ويكشف أنشطة المخابرات التركية في الولايات المتحدة ورعايتها لجماعات إرهابية مثل الإخوان الإرهابية وغيرها من الجماعات المتطرفة على الأراضي الأمريكية، كما سيكشف معلومات حصرية حول أردوغان، الذي يقوم بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية مثل داعش في سوريا.

ويفتتح محمد فهمي، الرئيس التنفيذي لـ«تي آي جيه» المؤتمر، الذي تديره تال هينريك، المذيعة الحاصلة على عدد من الجوائز، ويتحدث فيه الصحفي ثيو بادنوس، الذي كان قد اختطف من قبل «القاعدة» بسوريا لمدة عامين في 2012.

» أموال قطر

ويكشف بادنوس معلومات عن كيفية تعذيبه على يد الجنود الأتراك ودفع قطر ملايين الدولارات كفدية للإرهابيين لإطلاق سراحه، إلى جانب تفاصيل عن تواصل خاطفوه مع عملاء المخابرات التركية.

كذلك تضم قائمة المتحدثين آدم كلاسفيلد، وهو مراسل لمحكمة أمريكية وكان يكتب ويكشف دور نظام أردوغان في عملية غير قانونية بالولايات المتحدة تتعلق بالالتفاف على عقوبات إيران.

وسيقدم مايكل روبن المسؤول السابق في البنتاغون، ورقة عن دور أنقرة في الضغط على واشنطن ودعمها للإرهابيين مثل الإخوان وحماس.

وستؤمن الشرطة الأمريكية المؤتمر بعد شن الصحف التركية الموالية لأردوغان حملة على جريدة «تي آي جيه» والمؤتمر.