الأندية السعودية.. 26 «نهائي» و13 لقبا

الهلال يتربع على القمة بستة ألقاب و11 «نهائي»

الأندية السعودية.. 26 «نهائي» و13 لقبا

الجمعة ٠٨ / ١١ / ٢٠١٩
يعتبر بلوغ الهلال لنهائي دوري أبطال آسيا هو الثالث من نوعه للفريق في تاريخ البطولة بنظامها الجديد، والحادي عشر في مختلف البطولات الآسيوية التي شارك فيها، والسادس والعشرين للأندية السعودية منذ ظهورها الأول في بطولات القارة الصفراء.

ومع أن الأندية السعودية غابت عن حصد الألقاب القارية في السنوات الثلاث عشرة الأخيرة، رغم بلوغها أربعة نهائيات خلال تلك الفترة بواسطة الاتحاد 2009 والأهلي 2012 والهلال 2014 و2017، إلا أنها ترتكز على إرث كبير، إذ نجحت من قبل في بلوغ 25 «نهائي»، وتوجت باللقب 13 مرة واكتفت بالوصافة 12 مرة.


ويعتبر الهلال أكثر الفرق وصولا للنهائي بواقع 11 مرة، -بما فيها المرة الحالية-، حيث توج باللقب 6 مرات وحل وصيفا 4 مرات، وبانتظار نتيجة النهائي الحالي، يليه الاتحاد الذي تأهل للنهائي 5 مرات ونال اللقب 3 مرات وحل وصيفا مرتين، ويأتي النصر في المرتبة الثالثة حيث بلغ النهائي 4 مرات وأحرز اللقب في مناسبتين ودانت له الوصافة في مناسبتين أخريين، في حين حل الشباب رابعا بعد أن تواجد في النهائي 3 مرات وتوج باللقب مرة واحدة، ومن ثم القادسية الذي وصل النهائي مرة وحقق خلالها اللقب في الوقت الذي بلغ فيه الأهلي النهائي مرتين وخسرهما أمام دايو وأولسان هيونداي الكوريين.

ومن خلال الرصد التاريخي للبطولات الآسيوية بصفة عامة، نجد أن الأندية السعودية حققت لقبين في بطولة الأندية أبطال الدوري وستة ألقاب في بطولة الأندية أبطال الكؤوس وثلاثة ألقاب في بطولة السوبر ولقبين في دوري الأبطال.

فعلى صعيد بطولة الأندية أبطال الدوري حقق الهلال اللقب مرتين عام 1992 في الدوحة وعام 2000 في الرياض ويعتبر هو الفريق السعودي الوحيد الذي حقق هذا اللقب بعد إخفاق الأهلي والنصر والاتحاد والشباب والاتفاق.

وفي بطولة الأندية أبطال الكؤوس، دانت السيطرة للأندية السعودية حيث حققت اللقب ست مرات بواسطة القادسية الذي حقق لقب البطولة الرابعة عام 1994 وهو أول فريق سعودي يحقق هذا الإنجاز، ليأتي بعده الهلال الذي أحرز لقب البطولة السابعة عام 1997، وسار النصر على خطى جاره وتوج بلقب البطولة الثامنة عام 1997، ثم جاء دور الاتحاد الذي أحرز اللقب عام 1999. وبعد غياب لم يستمر طويلا أعادت الأندية السعودية علاقتها مع البطولة وكانت هذه المرة عن طريق الشباب الذي حقق لقب البطولة الحادية عشرة عام 2001 ليعود بعده الهلال ويسترد اللقب عام 2002.

وفي بطولة السوبر، نالت الأندية السعودية نصيبها وحقق الهلال أول ألقاب هذه البطولة التي تم استحداثها عام 1997 وحافظ النصر على اللقب وأبقاه سعوديا عام 1998 وتأهل على إثره إلى بطولة كأس العالم للأندية التي استضافت البرازيل نسختها الأولى قبل أن يستعيد الهلال اللقب عام 2000.

أما على نطاق بطولة دوري أبطال آسيا، التي تم إخراجها بثوب جديد عام 2003 بعد دمج البطولات الآسيوية الثلاث في بطولة واحدة، فقد كان الاتحاد هو أول وآخر فريق سعودي يحقق هذا اللقب إثر فوزه عام 2004 على سيونغنام الكوري الجنوبي بمجموع المباراتين وبنتيجة 6- 3، حيث خسر ذهابا في جدة 1-3 قبل أن يفوز إيابا في كوريا 5-0، وفي عام 2005 نجح في الاحتفاظ بلقبه عقب فوزه على العين الإماراتي، إذ تعادل ذهابا في العين 1-1 قبل أن يفوز إيابا في جدة 4-2.
المزيد من المقالات