تخريج الدفعة «130» لمعهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران

تدربوا على منظومات طائرات «ف 15 إس أي» و«تايفون»

تخريج الدفعة «130» لمعهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران

الخميس ٠٧ / ١١ / ٢٠١٩
رعى سمو قائد القوات الجوية الملكية السعودية الفريق الركن تركي بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، مساء أمس الأول، حفل تخريج الدورة «130» من طلبة معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران، في ميدان العرض بمدينة الأمير سلطان الرياضية بالمعهد.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل قائد المنطقة الشرقية المكلف اللواء الطيار الركن عيد بن براك العتيبي، وقائد معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية المكلف اللواء الطيار الركن ناصر بن فهد الزعبي.


» أكبر الدفعات

وألقى اللواء الطيار الركن ناصر الزعبي كلمة جاء فيها: «اليوم يحتفل المعهد بتخريج دفعة جديدة من أبنائه الطلبة، متسلحين بسلاح العلم والتقوى، وبالفكر العسكري السليم، لأداء الواجب بكفاءة وهمة عالية، وفي إطار المسؤولية التامة، ملتزمين بقيم القوات الجوية للعمل بروح الفريق الواحد».

وأردف: «لقد أمضى هؤلاء الخريجون أكثر من عامين ونصف العام في هذا العرين، ملتحقين ببرامجه التدريبية داخل المعهد وفي برامجه الخارجية للابتعاث للتدريب على منظومة طائرات «ف 15 إس أي»، في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنظومة طائرات «التايفون» في المملكة المتحدة، والكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران بالرياض، والبرامج التدريبية في كل من قاعدة الملك سلمان الجوية، وقاعدة الأمير سلطان الجوية بالقطاع الأوسط».

وبين أن ما تتميز به هذه الدفعة أنها تعد من أكبر الدفعات التي تم تخريجها في تاريخ معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية. ومن بين هؤلاء الخريجين طلبة من مملكة البحرين الشقيقة.

وأشار اللواء الطيار الزعبي إلى أنه في الثاني من نوفمبر من كل عام نحتفل بيوم القوات الجوية الملكية السعودية، هذا اليوم الذي أطلق فيه المؤسس -طيب الله ثراه- صقور الوطن لعنان السماء، لتحلق عاليا بكل عزة وشموخ، لتحمي المقدسات، وترعب الأعداء، فرحم الله المؤسس، والبناة، والشهداء، ووفق القادة، والصقور لخدمة الدين ثم المليك والوطن، وإننا في معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية مستمرون في البناء والتطوير، حيث تتسارع التقنية الحديثة، وتتعاقب المنظومات، وتتسع مجالاتها وآفاقها فنكون على موعد معها بكل همة وطموح، وفق رؤية ورسالة سموكم، محققين بذلك رؤية المملكة 2030 وبرامج تطوير وزارة الدفاع، داعيا الله العلي القدير أن يحفظ لهذا الوطن قيادته الحكيمة وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على وطننا نعمة الأمن والإيمان ويحفظ بلادنا من كيد الكائدين.

» ميادين العطاء

بعد ذلك ألقى الطالب الفني الخريج عبدالرحمن بن طالع الربعي كلمة الخريجين، عبر فيها عن سعادته وزملائه الخريجين بتشريف سمو قائد القوات الجوية الفريق الركن تركي بن بندر بن عبدالعزيز لحفل التخرج. وقال: «أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي الخريجين نرحب بسموكم الكريم أجمل ترحيب في حفل تخرجنا من هـذا الصرح الشامخ الذي نهلنا من علومه الفنية وتدريباته العسكرية بكل جد واجتهاد، ما يجعلنا نستعد للالتحاق بزملاء سبقونا في ميادين العمل والعطاء للدفاع عن الدين ثم المليك والوطن». وأضاف «إن فرحتنا بلا حدود ونحن نسير بهمة حتى القمة نحو مستقبل مشرق لوطننا ومقدساته، وفي الختام أسأل الله أن يحفظ لنا ولاة أمرنا وأن يحفظ سموكم وأن يديم علينا أمننا».

» تسليم الراية

وتقدم قائد طابور العرض للاستئذان ببدء العرض العسكري، واستعرض الخريجون وأسراب الطلبة أمام سمو قائد القوات الجوية والحضور وذلك في إظهار القوة والانضباط، والترابط، والانسجام بين الوحدات العسكرية ورمز التفاني في العمل وإظهار الجاهزية القتالية للدفاع عن وطننا ومقدساته، وقد انتهى العرض بتشكيل رائع وذلك بوقوف الطلبة صفا واحدا وفي داخل التشكيل عبارة «عنان السماء»، يعلوها شعار المملكة العربية السعودية السيفان والنخلة، بعد ذلك ردد طلبة المعهد نشيد المعهد أمام سمو قائد القوات الجوية. وفي أحد تقاليد العسكرية المتوارثة تم تسليم الراية من الرقيب السلف إلى الرقيب الخلف. وأعلن قائد جناح الطلبة العميد الطيار الركن أحمد بن خلف الحصيني القسم وردده الخريجون من بعده.

وتشرف أوائل الخريجين بتسلم الجوائز من سمو راعي الحفل، سمو قائد القوات الجوية الذي كرم المتميزين من منسوبي المعهد والشركات المتعاقدة، فيما قدم قائد المعهد هدية تذكارية لسمو قائد القوات الجوية.

حضر الحفل جميع قادة أفرع القوات المسلحة بالشرقية وعدد من العسكريين والمدنيين وأولياء أمور الطلبة الخريجين وعدد من أمهات الخريجين.
المزيد من المقالات