واشنطن: ابتزاز طهران «النووي» يعمق عزلتها

واشنطن: ابتزاز طهران «النووي» يعمق عزلتها

الخميس ٠٧ / ١١ / ٢٠١٩
جددت واشنطن رفضها ممارسة نظام الملالي «الابتزاز» عبر استئنافها أمس الأربعاء، أنشطة تخصيب يورانيوم في منشأة فردو، مشددة على أن بدء الخطوة الرابعة من خفض التزامات الاتفاق النووي، سيعمق عزلة إيران سياسيا واقتصاديا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: ليس لدى إيران سبب معقول لتوسيع برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فردو أو أي مكان آخر، عدا عن كونها محاولة واضحة للابتزاز النووي لن تؤدي سوى إلى تعميق عزلتها السياسية والاقتصادية.


وتابع: سنستمر في فرض أقصى الضغوط على النظام حتى يتخلى عن سلوكه المزعزع للاستقرار، بما في ذلك الأعمال الحساسة المتعلقة بالحد من انتشار الأسلحة النووية.

من جانبه، وفي وقت لاحق أمس، دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إيران إلى الوفاء ببنود اتفاقها النووي.

وقال لافروف للصحفيين في موسكو: إن التطورات بشأن الاتفاق النووي مثيرة للقلق بشدة.

فيما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: إن إيران أشارت بوضوح للمرة الأولى إلى نيتها الانسحاب من الاتفاق بإعلانها أنها ستبدأ ضخ غاز اليورانيوم في منشأة للتخصيب.

ووصف ماكرون في مؤتمر صحفي في ختام زيارة للصين أحدث خطوة إيرانية بأنها «خطيرة».

وبدأت إيران المرحلة الرابعة من خفض الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق، وذلك بحقن نحو ألفي كيلو غرام من غاز سادس فلوريد اليورانيوم في منشأة «فوردو».
المزيد من المقالات