توقيع اتفاقية لإنشاء فرع لـ«الثورة الصناعية» بالمملكة

توقيع اتفاقية لإنشاء فرع لـ«الثورة الصناعية» بالمملكة

الأربعاء ٠٦ / ١١ / ٢٠١٩
• يوفر مساحة لتطوير الآليات وخطط العمل

• يسهم في تبني أفضل الممارسات عالميًا


• يعمل على الانخراط مع الهند والصين واليابان

التقى صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، وصاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، ووزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والمستشار بالديوان الملكي الدكتور فهد بن عبدالله تونسي، اليوم، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في المملكة والمنتدى.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مجالات التعاون المشتركة بين المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي.

عقب ذلك شهد أصحاب السمو والمعالي توقيع اتفاقية بين حكومة المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي في المملكة، والذي يعد الخامس على مستوى العالم.

ومثل الطرفان في توقيع الاتفاقية وزير الاقتصاد والتخطيط محمد بن مزيد التويجري، والبروفيسور كلاوس شواب رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي.

وتعد هذه الاتفاقية بداية تعاون بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بدعم وتنسيق المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية؛ إذ ستتولى المدينة إدارة مركز الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، إذ يوفر المركز مساحة لتطوير آليات وخطط عمل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة وسيسهم في تبني التقنية وأفضل الممارسات في المنطقة والعالم، ما يعزز توجهات القيادة الحكيمة - حفظها الله - وتسخير الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لخدمة المملكة.

وسيعمل هذا التعاون على انخراط المملكة في شبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية مع بلدان مثل الهند والصين واليابان، كما سيتيح المركز فرصة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الخاصة، في إطار الجهود الرامية لتطوير حلول فعالة لتحديات القطاعات الحيوية وإعداد الكفاءات ورفع مستوى القدرات، وبناء مواهب متقدمة في المجالات ذات العلاقة بالثورة الصناعية الرابعة.

وتركز الثورة الصناعية الرابعة على عدد من المجالات أهمها الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والمدن الذكية، وتشكيل مستقبل وحوكمة التقنية وسياسة البيانات، والتنقل الذاتي، والطائرات بدون طيار، ومستقبل المجال الجوي.
المزيد من المقالات