قائد القوات الجوية يزف خريجي الدفعة 130 من طلبة معهد الدراسات الفنية.. اليوم

قائد القوات الجوية يزف خريجي الدفعة 130 من طلبة معهد الدراسات الفنية.. اليوم

الأربعاء ٦ / ١١ / ٢٠١٩
يرعى قائد القوات الجوية الملكية السعودية، الفريق الركن تركي بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، مساء اليوم الأربعاء، احتفال معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران، بمناسبة تخريج الدفعة الـ 130 من طلبة المعهد، بميدان العرض العسكري بمدينة الأمير سلطان الرياضية بمقر المعهد.

أوضح ذلك، قائد معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران المكلف اللواء الطيار الركن ناصر الزعبي، الذي عبّر عن فخره واعتزازه بتشريف سمو قائد القوات الجوية لهذا الحفل، مبيناً أن هذه المناسبة فرصة لتجديد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة.

وأكد اللواء «الزعبي» أن ما تحرص عليه قيادة القوات الجوية الملكية السعودية هو موضوع التدريب والتطبيق الأمثل للأساليب الحديثة والكفيلة بالارتقاء بالمستوى التعليمي لجميع طلبة معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية، كي يصبحوا فنيين أكفاء قادرين بإذن الله على تشغيل طائراتنا العسكرية بمختلف منظوماتها في القواعد الجوية وصيانة وإتقان أصعب المعدات والأجهزة.

وبيّن قائد المعهد المكلف أن الخريجين نهلوا الكثير من العلوم الفنية في مجال الطيران، واكتسبوا المزيد من التدريب والتطبيق، موضحاً أن المعهد يضم أحدث ما توصلت إليه التقنية من الأجهزة اللازمة للتدريب ومن الورش الفنية والمعامل التي صممت على أحدث تقنيات العصر، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 وبرامج التطوير والتحديث المستمرة لمنظومات القوات الجوية الملكية السعودية، منوهاً بقدرات القوات الجوية التي أثبتت جدارتها في العديد من التمارين والمشاركات على مستوى العالم، وحصلت على التميز في الكثير من المحافل الدولية، بفضل الله ثم بفضل ما توليه قيادتنا الرشيدة.

ووصف هذه الرعاية بأنها نهج لقيادتنا الرشيدة في مشاركة أبنائهم أفراحهم، وزرع الثقة في نفوسهم ليكونوا بإذن الله حماةً أقوياء للدفاع عن أمن هذا البلد المعطاء، وأن هذه الرعاية من سمو قائد القوات الجوية هي دليل واضح على تجسيد أسمى معاني التلاحم الوثيق بين القائد وجنوده البواسل المخلصين، الذين يكرسون جهدهم ووقتهم لخدمة هذا الوطن.

وأشار اللواء «الزعبي» إلى أن معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية بالظهران صرحٌ أكاديمي عريق يهتم بتخريج فنيين على أرقى مستويات التدريب والإتقان الفني، وقد أثبت الواقع أن الفنيين الخريجين من هذا العرين يتميزون بكفاءة علمية وخبرة فنية واحترافية في أداء مهامهم على أكمل وجه، موضحاً أن من بين الخريجين طلبة من مملكة البحرين الشقيقة.

وهنأ الخريجين بتخرجهم وتحقيق هدفهم المنشود وهو خدمة الدين ثم الملك والوطن، سائلاً المولى عزّ وجلّ لجميع العاملين في هذا الصرح الشامخ التوفيق والسداد في أداء مهمتهم العظيمة لتأهيل أبناء هذا الوطن للذود عن حياضه والدفاع عن مقدساته، في ظلّ ما يلقاه هذا المعهد من دعم لا محدود ورعاية كريمة من حكومتنا الرشيدة تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين وزير الدفاع، وسمو نائب وزير الدفاع، سائلاً المولى عزّ وجلّ أن يحفظهم جميعاً، وأجدّد الشكر والثناء لسموّ قائد القوات الجوية الفريق الركن تركي بن بندر بن عبدالعزيز على رعايته وتشريفه لحفلنا هذا، سائلاً المولى عز وجل أن يديم نعمتي الأمن والأمان على وطننا الغالي.

من جهتهم، عبّر الطلبة الخريجون من الدورة الـ 130 عن سعادتهم الغامرة بتشريف سمو قائد القوات الجوية لحفل تخرّجهم، وأن ذلك سيزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، معربين عن سعادتهم الغامرة بهذا التخرج، مؤكدين أنهم يشعرون بالفخر والسعادة بتخرجهم في معهد الدراسات الفنية للقوات الجوية والتحاقهم بزملائهم في القواعد الجوية للدفاع عن تراب الوطن.