اتفاق الرياض .. مصالح اليمن أولاً

اتفاق الرياض .. مصالح اليمن أولاً

الثلاثاء ٥ / ١١ / ٢٠١٩


• توحيد الجهود لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن ومكافحة الإرهاب

• المملكة تقدر الدور الذي لعبته الإمارات للتوصل إلى الاتفاق

• القوات العسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية سيكون لها دور في تعزيز الأمن والاستقرار

توحيد الجهود لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، ومكافحة الإرهاب، هي أهم أهداف اتفاق الرياض ، وذلك من خلال إعادة تنظيم القوات الخاصة بمكافحة الإرهاب وتدريبها، بما يتفق مع أهداف التحالف في إرساء الأمن الإقليمي والدولي، لذلك فإن التحالف يقدر لجميع الأطراف تجاوبها وتعاونها في الوصول لحل سلمي للأزمة، حيث إن الاتفاق يقدم المصالح الاستراتيجية لليمن ويسهم في تحقيق أمنها واستقرارها، كما تقدر المملكة الدور الذي لعبته الإمارات للتوصل إلى الاتفاق الذي يقدم المصالح الاستراتيجية لليمن ويسهم في تحقيق أمنه واستقراره ووحدته.

وقال مراقبون إن المملكة تدعم الحل السياسي السلمي للملف اليمني، ويدعو هذا الاتفاق إلى التفاؤل بإمكانية الوصول إلى حلول لجميع الأزمات في اليمن إذا وجدت النوايا الصادقة للحل لدى جميع الأطراف، كما أن الاتفاق أكد على الالتزام بالمرجعيات الثلاث، المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦.

وتضمن الاتفاق آليات وترتيبات لتفعيل دور سلطات ومؤسسات الدولة اليمنية كافة، وإعادة تنظيم القوات العسكرية والأمنية تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية، كما أكد الاتفاق على الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لجميع أبناء الشعب اليمني، ونبذ التمييز المناطقي والمذهبي والفرقة والانقسام، وإيقاف الحملات الإعلامية المسيئة بأنواعها كافة بين جميع الأطراف.

وأكد الاتفاق على أن القوات العسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية سيكون لها دور في تعزيز الأمن والاستقرار وحفظ أمن مؤسسات الدولة، بعد إعادة تنظيمها تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.