لامبارد ينتقد «حكم الفيديو»

لامبارد ينتقد «حكم الفيديو»

الاثنين ٠٤ / ١١ / ٢٠١٩
يعتقد فرانك لامبارد مدرب تشيلسي أن الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يسجل سابقة خطيرة في التعامل مع حكم الفيديو المساعد بعدما تدخلت هذه التقنية لمنح واتفورد ركلة جزاء خلال مباراة انتهت بفوز الفريق اللندني 2-1.

وتقدم فريق لامبارد إلى المركز الثالث في الدوري بعد هذا الانتصار لكنه تعرض للحظات صعبة في الدقائق الأخيرة بعدما قلص جيرار ديلوفو الفارق من ركلة جزاء في الدقيقة 80. وسقط ديلوفو أرضا بعد احتكاك بسيط من جورجينيو لاعب تشيلسي وأشار الحكم في البداية إلى ركلة حرة قبل أن يتلقى نصيحة من حكم الفيديو بتغيير قراره. وقال لامبارد عقب اللقاء «لسنا في موقف جيد من الأمر. أعرف أن استخدامها (الشاشات) يكون مثيرا للجدل. أعرف أن هذا ربما يعني أن كل مشجع يطالب بالتدخل وربما يضغط ذلك على الحكام». «لكن إذا كنا سنلغي قرارا لأن حكما آخر يعتقد أن اللقطة ربما تكون ركلة جزاء، وبشكل أكبر من حكم الملعب، فأعتقد حينها أننا قد نكون في موقف خطير».


وفي بداية الموسم الجاري، قررت رابطة الدوري الإنجليزي أن تقتصر الاستعانة بحكم الفيديو في الأخطاء «الواضحة والظاهرة» من حكم الملعب. ولم يتم احتساب أي ركلة جزاء أو طرد أي لاعب عن طريق حكم الفيديو في أول تسع جولات من الدوري لكن في الجولة الماضية ألغت هذه التقنية خمسة قرارات مهمة.
المزيد من المقالات