فيتوريا وبغلف يحتويان خلاف حمدالله وإمرابط

البرتغالي حذر لاعبي النصر من مواجهة الفيصلي

فيتوريا وبغلف يحتويان خلاف حمدالله وإمرابط

الاثنين ٠٤ / ١١ / ٢٠١٩
احتوى البرتغالي روي فيتوريا الخلاف الذي وقع بين الثنائي المغربي عبدالرزاق حمدالله ونور الدين امرابط، بعد أن عقد اجتماعا مع اللاعبين قبل انطلاق الحصة التدريبية أمس، مؤكدا أن الحادثة التي حصلت يجب أن لا تأخذ مساحة أكبر من اهتمام الإعلام؛ كونهما لاعبين دوليين ويحظيان باهتمام كبير من قبل الجميع، وطالب فيتوريا الثنائي بالتزام كافة التعليمات الفنية والإدارية، مشددا على أن عبدالرزاق حمدالله هو المسؤول عن تنفيذ ركلات الجزاء، وتقبل الثنائي قرار المدرب قبل أن يقدما اعتذارهما عما بدر منهما في المباراة، مؤكدين أن ما حدث لن يتكرر مجدداً.

وكانت شرارة الخلاف بين الثنائي المغربي قد انطلقت خلال مباراة الرائد في الجولة ما قبل الماضية دون أن تحرك الإدارة المشرفة على الفريق ساكنا أمام هذه الحادثة، معتبرة ذلك أمرا طبيعيا بين اللاعبين، قبل أن تصل ذروتها في مباراة أبها بعد طلب امرابط تنفيذ ركلة الجزاء، وهو ما رفضه حمدالله الذي اعتبره تدخلا في المهام الموكلة له من قبل الجهاز الفني.


وكان عضو شرف النادي عبدالعزيز بغلف قد نجح في تقريب وجهات النظر بين اللاعبين بعد المباراة مباشرة، مطالبا الجميع بالتركيز خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن الفريق لديه العديد من الاستحقاقات المهمة في مسابقة الدوري التي يحمل الفريق لقبها في الموسم الماضي.

وكان الفريق قد واصل تدريباته بعد أن رفض الجهاز الفني منح اللاعبين الإجازة الاعتيادية بعد المباريات في ظل قرب مواجهة الفيصلي المؤجلة من الجولة السادسة والمقررة الأربعاء المقبل على استاد الأمير فيصل بن فهد، ومنح فيتوريا اللاعبين الذين شاركوا في مواجهة أبها تدريبات لياقية قبل أن ينصرفوا إلى النادي الصحي، في حين أدت المجموعة الثانية مناورة على منتصف الملعب شهدت مشاركة النيجيري أحمد موسى الذي أكد جاهزيته لخوض دقائق أكبر في مواجهة الفيصلي بعد أن شارك في الدقائق العشر الأخيرة من مباراة أبها، في الوقت الذي طالب فيه فيتوريا اللاعبين بضرورة الاهتمام والتركيز على مواجهة الفيصلي التي ستمكن الفريق في حال فوزه من الارتقاء إلى صدارة ترتيب المسابقة من جديد، مؤكدا أن هذه المواجهة تعد نهائيا مبكرا للفريق في الدوري.
المزيد من المقالات
x