زعيم داعش شمال المملكة بخلية «الـ 45».. قاتل أطفال

زعيم داعش شمال المملكة بخلية «الـ 45».. قاتل أطفال

الاثنين ٠٤ / ١١ / ٢٠١٩
كشفت لائحة التهم التي تسلمتها المحكمة الجزائية المتخصصة ضد أفراد خلية الـ 45 إرهابيًا، أن من بينهم اثنين من المغرر بهم يتوليان قيادة التنظيم في المملكة، حيث كان المهتم الثالث في الخلية يتولى مهمة إدارة شؤون التنظيم في شمال المملكة وتأمين طرق تهريب عناصر التنظيم بين الحدود السعودية العراقية. » قتل مشترك وكشفت لائحة الاتهام بشأن المتهم الثالث قيامه بقتل ثلاثة أطفال وستة أشخاص، وإصابة سبعة أطفال وخمسة أشخاص عمدًا وعدوانًا وسلب سيارة أحد القتلى بالاشتراك مع أحد الموقوفين ورفقائه واستخدامها في جريمة الهجوم المسلح على جمع من المواطنين العُزّل في الشهر الحرام بقرية الدالوة بمحافظة الأحساء، وذلك من خلال اتفاقه مع زعيم تنظيم داعش داخل المملكة «المتهم الأول في الخلية» . كما قام بتجنيد شقيقه، وتكليفه بنقل زعيم التنظيم وأحد عناصره من منطقة الجوف إلى القصيم، وإرشادهما إلى مكان شراء الأسلحة وكواتم الصوت. » اتفاقات إرهابية وكشفت اللائحة اتفاقه مع زعيمين بداعش داخل المملكة للقيام بعمليات تفجير وقتل تستهدف المواطنين بقصد إثارة الفتنة الطائفية وزعزعة الأمن، واستقباله «زعيم الخلية» وأحد عناصرها واجتماعه بهما، وإطلاعهما على الحدود البرية السعودية العراقية؛ لاستكشافها بغية التخطيط لتهريب المطلوبين والجرحى من الأعضاء. وكذلك اشتراكه مع زعيم التنظيم بالمملكة ورفقائه في جريمة المواجهة المسلحة مع رجال الأمن في مركز سويف الحدودي بمحافظة عرعر بتاريخ 14/‏‏‏3/‏‏‏ 1436هـ، كما اشترك مع زعيم التنظيم في تفجير عبوة مصنوعة محليًا أسفل أحد أنابيب النفط لتفجيره. وقام بتكليف أحد العناصر بشراء قناصة روسية الصنع، واستلامها منه، لصالح زعيم التنظيم وبناءً على تكليف من الأخير أثناء وجوده في سوريا، وتكليفه أحد العناصر باستلام حزامين ناسفين بعد التنسيق مع قيادي خارج المملكة، وتسليمهما لـ «المتهم الأول» عندما كان الأخير بصحبته في منزل أحد المتهمين، وارتباطه بقياديي تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. » تكليفات كثيرة + تسلّم المتهم الثالث بناء على إيعاز القيادات في سوريا عدة تكاليف أبرزها، تزويده القيادات الداعشية في سوريا بمعلومات عن قاعدة عسكرية في عرعر لقصفها بصواريخ من الأراضي العراقية، وتجنيد متهمين للعمل لصالح التنظيم داخل المملكة، واستقبال أحد العناصر في منطقة الجوف للعمل معه في خدمة التنظيم، وإجراء عمليات إرهابية منها استهداف أحد رجال الأمن، وتكليفه متهمًا باستئجار منزل لإيوائه، ودفعه قيمة الإيجار، واستلام أغراض مدفونة بموقع حدده له التنظيم وهي عبارة عن حزام ناسف وقنابل يدوية وأسلحة وحاسوب ومبلغ «20 ألفًا». وضمن المهمات تكليفه أحد عناصر الداعشيين باستلام أموال مدفونة بالقرب من منطقة القصيم لصالح التنظيم، وتكليف آخر بنقل أموال لشخص في المنطقة بناء على طلب عنصر تنظيمي أثناء وجود الأخير في سوريا، والانتقال إلى الحدود السعودية العراقية وتحديد إحداثيات المواقع العسكرية على الحدود. وكلف المتهم الثالث أحد الأشخاص في منطقة تبوك لتوفير مأوى في منطقة نائية لصالح التنظيم، وتستره على التخطيط لتهريب زوجة أحد العناصر في اليمن إليه هناك. وواجهت المحكمة المتهم بسرقته جواز سفر شقيقه وتسليمه لأحد العناصر ليتمكّن من السفر بموجبه والالتحاق بدواعش سوريا.
المزيد من المقالات
x