سر اختفاء القرش الأبيض

سر اختفاء القرش الأبيض

الجمعة ٠١ / ١١ / ٢٠١٩
لايزال سكان مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا يبحثون لكشف سر اختفاء أسماك القرش الأبيض قبالة سواحلهم، ووجه البعض أصابع الاتهام إلى الحيتان القاتلة التي تتغذى على القروش، وآخرون اتهموا الصيادين المحليين الذين يبيعون لحومها إلى المطاعم في أستراليا، فيما فسر بعض الباحثين ظاهرة الاختفاء الجماعية للقرش الأبيض بالتغيرات البيئية التدريجية.

ويعد القرش الأبيض أكبر سمكة مفترسة في العالم، وتمثل عنصرا أساسيا لجذب السياحة في جنوب أفريقيا، حيث تدر قرابة 2.6 مليار دولار على اقتصاد البلاد سنويا.


ويقول مسؤول في مجال شؤون الشواطئ بكيب تاون جريج أولوفسي: «عدم ظهور القرش الأبيض مسألة غير مسبوقة، والتفكير في عدم وجودها هنا بعد الآن أمر مأساوي؛ لأن هذه الأسماك لها مكانة أساسية في رسم هوية كيب تاون»، ويصل وزن الواحدة منها إلى طنين، وتشجع تلك الأسماك صناعة الغوص داخل أقفاص لمشاهدة الكائنات البحرية، وتوفر فرص عمل لنحو 750 شخصا من سكان المدينة، وهناك مخاوف من أن يتجه آلاف السائحين المهتمين بمشاهدة القروش البحرية قبالة سواحل كيب تاون إلى أماكن أخرى لإشباع هوايتهم، وسعر الغطسة الواحدة داخل القفص لمشاهدة هذه الأسماك المفترسة يبلغ 3500 راند (234 دولارا).
المزيد من المقالات