«الحوار العالمي»: 1.5 مليون يورو لمواجهة خطاب الكراهية

«الحوار العالمي»: 1.5 مليون يورو لمواجهة خطاب الكراهية

الجمعة ٠١ / ١١ / ٢٠١٩
• «ابن معمر»: تعزيز الدور الإيجابي للقيادات الدينية ومؤسساتهم

أعلن الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين اتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، اليوم, عن تخصيص المركز نحو 1.5 مليون يورو للمبادرات الهادفة إلى مكافحة خطاب الكراهية عبر البرامج العالمية للمركز في عام 2020 , بالمشاركة مع منظمات أمميه ومن خلال منصات المركز الخمس في أوربا وأفريقيا واسيا والعالم العربي.


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك المصاحب لأعمال اللقاء الدولي, الذي نظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات تحت عنوان "دور الدين والإعلام والسياسات في مناهضة خطاب الكراهية" بحضور أعضاء مجلس إدارة المركز ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمستشار المكلف بملف مكافحة الكراهية أدما ديونج.

وقال "ابن معمر" : يهدف المركز إلى تعزيز الدور الإيجابي للقيادات الدينية ومؤسساتهم في التصدي لخطاب الكراهية والمساهمة في برامج التماسك الاجتماعي على المستويين المحلي والإقليمي, ولتحقيق هذه الغاية، أستطيع أن أعلن اليوم أن كايسيد سوف تستثمر ما يقرب من 1.5 مليون يورو في عام 2020 لإطلاق مبادرات نوعيه ضمن العمل التي أعلنت في اللقاء، وأننا إذ نعلن عن هذا الاستثمار في هذا اللقاء الدولي الكبير, بمشاركة المنظمات الدولية وما يقرب من مائتي شخصية بارزة من مختلف أنحاء العالم، من شأنه أن يزيد من مواءمة أنشطة المركز مع خطة عمل الأمم المتحدة بشأن مكافحة خطاب الكراهية وتفعيل الشراكة في هذا المجال.
المزيد من المقالات