أمير الشرقية : العمل المؤسسي يتطلب عقد شراكات بين مختلف القطاعات

وقع اتفاقيتي تمويل برامج الإسكان لمستفيدي «بر الشرقية»

أمير الشرقية : العمل المؤسسي يتطلب عقد شراكات بين مختلف القطاعات

الأربعاء ٣٠ / ١٠ / ٢٠١٩
وقع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بالمنطقة الشرقية -يحفظه الله-، في مكتبه بديوان الإمارة مؤخرا، اتفاقيتي تمويل برامج الإسكان التنموي بين جمعية البر، ومؤسسة عبدالقادر المهيدب الخيرية، ومؤسسة العجيمي الخيرية.

كما رعى سموه توقيع عدد من الاتفاقيات بين وزارة الإسكان ممثلة في برنامج الإسكان التنموي وعدد من الجمعيات الأهلية بالمنطقة الشرقية، تهدف إلى تلبية احتياج الأسر الأشد حاجة في المجتمع للوحدات السكنية، وتوفيرها لهم.


وبارك سموه هذه الاتفاقيات، مؤكدا أن العمل المؤسسي يتطلب عقد الشراكات بين مختلف القطاعات، لا سيما القطاع الحكومي والقطاع الأهلي، الذي يشترك في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، والتي خصصت العديد من المؤشرات للقطاع غير الربحي، باعتباره ركيزة مهمة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، متمنيا سموه أن تسهم هذه الاتفاقيات في تسريع وتيرة العمل في برامج الإسكان التنموي، وأن تسهم في تلبية الطلب المتزايد على خدمات البرنامج في المنطقة، والتقليل من وقت الانتظار لمن هم في قوائم البرنامج، متمنيا سموه لأطراف هذه الاتفاقيات التوفيق في تحقيق المأمول منهم.

من جهته قدم مدير فرع وزارة الإسكان بالمنطقة الشرقية م.عبدالله المويهي شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على تفضله برعاية توقيع هذه الاتفاقيات، ودعمه المستمر لأعمال فرع الوزارة ومبادرات الإسكان التنموي في المنطقة.

كما عبر الأمين العام لجمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير العفيصان عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة الجمعية، ولسمو نائبه، على دعمهما المستمر للاحتياجات التنموية لمستفيدي الجمعية.

كما عبرت سارة المهيدب عضو مجلس أمناء مؤسسة المهيدب الخيرية عن اعتزاز المؤسسة ومنسوبيها برعاية سمو أمير المنطقة الشرقية لتوقيع الاتفاقية، مؤكدة أهمية دعم واهتمام سمو أمير المنطقة بتحفيز مؤسسات القطاع الخاص للإسهام في الجهود التنموية التي تبذلها الدولة -أيدها الله-، وتأكيده المستمر على شراكة القطاع الخاص مع مختلف القطاعات، مشيرة إلى أن هذه الاتفاقية تسهم في تسريع تقديم الدعم اللازم للأسر المحتاجة عبر الشراكة مع المؤسسات الأهلية.

ووقعت الاتفاقيات بين كل من: جمعية البركة، وجمعية البر بالأحساء، وجمعية تعافي الخيرية، من جهة، وبين برنامج الإسكان التنموي من جهة أخرى.

المزيد من المقالات