طالبو العمل: «لقاءات الدمام» يتيح فرصا وظيفية متنوعة للشباب

طالبو العمل: «لقاءات الدمام» يتيح فرصا وظيفية متنوعة للشباب

الثلاثاء ٢٩ / ١٠ / ٢٠١٩
أكد استطلاع رأي أجرته «اليوم» مع طالبي العمل أن ملتقى لقاءات الدمام أتاح فرصا وظيفية وتدريبية متنوعة للشباب، وأسهم في تشجيع الإقبال على الفرص حتى من المدن البعيدة عن الدمام، فيما أكد المشاركون جدية الشركات في توظيف الشباب، وأصحاب الخبرات.

وقال الباحث عن العمل الطالب لؤي حسن بكالوريوس ميكانيكا إنتاج: إن معرض «لقاءات» أتاح فرصا وظيفية وتدريبية كبيرة ومتنوعة، وساهم بالفعل في تشجيع الإقبال على فرص العمل التي يعرضها القطاع الخاص والاستفادة منها، مشيرًا إلى أن المنطقة الشرقية تحتضن عددا كبيرا من الشركات.

وأضاف أنه حرص على الحضور من الأحساء للمعرض خاصة أن عملية التقديم عن طريق «الباركود» دون حمل السيرة الذاتية أو الشهادات، تعتبر بادرة طيبة بالاتجاه الصحيح.

ومن جهته، أكد الباحث عن العمل الطالب محمد السهلي بكالوريوس محاسبة أن معرض «لقاءات» وما يقدمه صندوق الموارد البشرية «هدف» يضمن له الحصول على وظيفة مناسبة لا سيما مع وجود جدية من الشركات لتوظيف الشباب، مشيرًا إلى أن بعض الشركات تستقطب حديثي التخرج فيما يوجد بعض الشركات التي تستقطب أصحاب الخبرات.

وأوضح أنه حريص على الحضور من المدينة المنورة والتقديم على الوظائف المطروحة في المعرض.

وفي نفس السياق، قال الباحث عن العمل أحمد الرشيدي بكالوريس هندسة صناعية: إنه أتى من مدينة حائل إلى المعرض للبحث عن فرص وظيفية أفضل، والتقديم عليها من خلال الوظائف المطروحة من الشركات المشاركة في المعرض، ورغم الإقبال الكبير من المتقدمين على الوظائف إلا أن تنظيم الأقسام والتقديم كان مميزا، مطالبًا المسؤولين بزيادة عدد الشركات في العام القادم، خاصة مع تزايد أعداد الخريجين كل عام.

وأوضح أحمد الشمري الباحث عن عمل - بكالوريوس إدارة أعمال - أنه حرص على الحضور لمعرض «لقاءات»، فيما يأمل أن تكون الشركات جادة في التوظيف وتستقطب الشباب السعودي، مشيرًا إلى أن هذه المشاركة والحضور في المعرض تعد المرة الأولى له.

وأضاف أنه متفائل خاصة أن طريقة التقديم أصبحت أسهل وأسرع على عكس المعارض السابقة.

وافتتح صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، ملتقى «لقاءات» في الدمام بمعارض الظهران أول أمس للطلاب والطالبات، والباحثين والباحثات عـن عمل، والموظفين والموظفات في القطاع الخاص، ورواد ورائدات الأعمـال، وأصحاب العمل، وذلك للاستفادة من برامج وممكنات دعم التأهيل والتدريب والتوظيف التي يحتضنها الملتقى، وذلك برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية.

ويهدف ملتقى لقاءات «هدف» إلى الاستثمار في رأس المال البشري، ورفع مهارات وقدرات الكوادر الوطنية. كما يســتهدف الملتقى عملاء «هدف» المســتفيدين مــن خدماتــه وهــم: منشآت القطـاع الخـاص، والباحثون والباحثات عــن عمـل، وطـلاب المرحلـة الثانويـة فما فـوق، وموظفـو وموظفـات القطـاع الخـاص ورواد ورائدات الأعمـال، حيث يصاحـب الملتقـى معـرض لتوظيـف الباحثيـن والباحثـات عـن العمـل في المنشآت المشـاركة في الملتقى، وورش عمل توعوية للمشاركين بالإضافة إلى مجموعة من المحاضرات والندوات التخصصية المختلفة.

وعقـد الملتقـى بمشـاركة عـدد كبيـر مـن المختصين والمهتمين في تنميـة المـوارد البشـرية، والكـوادر الوطنيـة المؤهلة، وممثلـي القطـاع الخـاص، ومسؤولي الأجهزة الحكوميـة ذات العلاقـة بسـوق العمـل، إذ تــم تخصيــص مســارات محــددة لــكل شــريحة مـن الشرائح المستهدفة المستفيدة من الملتقى لتقديـم خدمـات مباشـرة وموجهـة لـكل فئة.

ويهدف الملتقى إلى رفع المستوى المعرفي لأصحاب العلاقة بسوق العمل من خلال ورش العمل والندوات والمحاضرات التوعوية والإرشادية التي ستعقد، وتحقيق شراكات إيجابية مع عدد من الجهات ذات العلاقة في القطاع الخاص، وإتاحة فرص تمكين وتأهيل وتدريب وتوظيف تساهم في دعم الاقتصاد الوطني، وبناء قاعدة بيانات بالمختصين وأصحاب العلاقة في سوق العمل.

كما يتيح ملتقى لقاءات الدمام 2019م، جملة من الخدمات والبرامج الموائمة، إلى جانب توجيه طلاب العمل للفرص الوظيفية المناسبة لهم من خلال نظام إلكتروني.