أمير الشرقية : القطاع الصحي يشهد قفزات نوعية متسارعة

أمير الشرقية : القطاع الصحي يشهد قفزات نوعية متسارعة

الاثنين ٢٨ / ١٠ / ٢٠١٩
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية -يحفظه الله-، بما يشهده القطاع الصحي من تطور وتقدم في ظل الدعم السخي من حكومة خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله-، مبينا أن القطاع الصحي يشهد قفزات نوعية وتطورات متسارعة، مشيرا إلى أن زيادة السعة السريرية للقطاع الطبي في المنطقة الشرقية ستسهم بمشيئة الله في تقديم خدمات تتوافق مع تطلعات القيادة الرشيدة -يحفظها الله-.

وأضاف سموه إننا نعول على المستشفى والقطاع الخاص بشكل عام في إتاحة الفرص الوظيفية للشباب والشابات بالمنطقة واستقطاب الكفاءات العلمية المؤهلة وضخ الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي والمهم.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه صباح أمس، مستشفى د. سليمان الحبيب الجديد بالخبر، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية -يحفظه الله-، ووزير الصحة د. توفيق الربيعة، ورئيس مجلس إدارة مجموعة مستشفيات الحبيب الطبية د. سليمان الحبيب.

ولدى وصول سموه لمقر المستشفى، تفضل بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، ثم تجول سموه في مرافق المستشفى، كما اطلع على خدمة الروبوت الذكي التي تعد واحدة من التقنيات التي يقدمها المستشفى الجديد.

بعد ذلك شرف سموه مقر الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة، حيث بدئ الحفل بالقرآن الكريم، تلت ذلك كلمة مجموعة الحبيب الطبية ألقاها البروفيسور عبدالله الحربش، نوه فيها بما توليه القيادة الحكيمة من دعم ورعاية للقطاع الصحي، أسهمت في تحقيقه لعدد من التطورات، والمنافسة على تقديم أجود وأفضل الخدمات.

ثم ألقى مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية د. إبراهيم العريفي، كلمة أوضح فيها حرص القيادة الرشيدة -أيدها الله- على دعم مشاركة القطاع الخاص في مختلف القطاعات، ومنها القطاع الصحي الذي يشهد فرصا واعدة، في ظل رؤية المملكة 2030، مشيرا إلى أن وزارة الصحة وضمن الأهداف المرسومة لها، تعمل على فتح المزيد من الفرص الاستثمارية لتغطية الطلب المتزايد على الخدمات الطبية، دون إغفال لدور التوعية والوقاية الذي تعمل عليه الوزارة.

ثم شاهد سموه والحضور عرضا مرئيا عن المستشفى ومرافقه، بعد ذلك تفضل سموه بتكريم الشركات المساهمة في تنفيذ المشروع.

ويتكون المستشفى من 22 طابقا، ويقع على مساحة تتجاوز 209 آلاف متر مربع بسعة 500 سرير و310 عيادات تغطي كافة التخصصات، وبلغت تكلفته قرابة ٢ مليار ريال، ويضم نوعية حديثة من الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تقدم معلومات متكاملة عن المستشفى باللغتين العربية الفصحى والإنجليزية.

يشار إلى أن سمو أمير المنطقة الشرقية تفضل بوضع حجر الأساس للمستشفى في عام 2016، فيما استغرق تنفيذ المبنى قرابة 36 شهرا.