جونسون يتهم البرلمان باحتجاز بريطانيا «رهينة»

جونسون يتهم البرلمان باحتجاز بريطانيا «رهينة»

الاثنين ٢٨ / ١٠ / ٢٠١٩
اتهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نواب البرلمان باحتجاز المملكة المتحدة «رهينة»، وذلك قبيل تصويت مقرر اليوم الإثنين حول إجراء انتخابات مبكرة.

وذكرت وكالة «بلومبيرج» للأنباء أمس الأحد أنه يبدو أن رئيس الوزراء سوف يخسر محاولته لإجراء انتخابات مبكرة في 12 ديسمبر، بعد أن أكد زعيم حزب العمال المعارض، جيريمي كوربين، مجددا أنه لن يؤيد إجراء انتخابات مبكرة إلا إذا زال خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.


ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي يوم الخميس لكن على الرغم من أن الحكومة تقول إن هذا هو الموعد القانوني المفترض لا يتوقع كثيرون أن يفي جونسون بوعده «أفعل (ذلك) أو أموت» يوم 31 أكتوبر تشرين الأول بعد أن وافق التكتل الأوروبي على تأجيل جديد للبريكست.

وقال جونسون في وقت متأخر السبت: «لا يمكن أن يحتجز البرلمان البلاد رهينة أكثر من ذلك». وأضاف: «ملايين الشركات والأشخاص لا يستطيعون تخطيط مستقبلهم. هذا الشلل يتسبب في ضرر حقيقي ويتعين أن تتحرك البلاد إلى الأمام في 2020».

ومن جانبها حذرت نيكي مورجان وزير الثقافة النواب اليوم الأحد من أن يوم 31 أكتوبر لا يزال الموعد الذي يفترض خروج البلاد فيه من الاتحاد الأوروبي داعية البرلمان إلى دعم محاولة جونسون إجراء الانتخابات المبكرة في 12 ديسمبر.

وقالت مورجان لقناة سكاي نيوز: «في ظل عدم وجود اتفاق يصدق عليه البرلمان (للبريكست) وعدم منح تمديد من قبل الاتحاد الأوروبي، فإن موعد الرحيل المفترض لا يزال يوم الخميس».

وقال الاتحاد الأوروبي: إنه سوف يعلن قراره يوم غد الثلاثاء حول تأجيل الموعد النهائي لخروج بريطانيا المقرر حاليا في 31 أكتوبر.

ويحتاج جونسون لتأييد أغلبية الثلثين في البرلمان لإجراء الانتخابات.
المزيد من المقالات
x