بعد مقتل «البغدادي».. خطة الكويت لتأمين حدودها

بعد مقتل «البغدادي».. خطة الكويت لتأمين حدودها

الاثنين ٢٨ / ١٠ / ٢٠١٩
أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، سلامة الحدود الكويتية-العراقية، مشددا على أن تأمينها يسير وفق خطة أمنية كويتية بحتة تشترك فيها مختلف أجهزة الدولة المعنية.

وفي ردوده على أسئلة الصحفيين- على هامش احتفال الأمم المتحدة بيوم المنظمة الذي أقيم، أمس، بمقر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالكويت- بشأن احتمال تعرض المنطقة لهجمات إرهابية انتقامية على خلفية مقتل أبوبكر البغدادي، قال، إن هناك تنسيقا كويتيا استخباراتيا مع دول المنطقة لتلافي حدوث مثل هذه الهجمات.


وأضاف أن التعاون قائم ومستمر مع دول الجوار، لافتا الى أن "هناك تحليلات تشير الى أنه قد تكون هناك ردود فعل وبالتالي هذا يستدعي منا المزيد من التنسيق والتشاور مع الأجهزة الأمنية في المنطقة وهو ما حصل لمواجهة اي ردود فعل سلبية تحدث".

وحول أوضاع الكويتيين بلبنان في ضوء عدم رغبة بعضهم في العودة إلى البلاد، قال إن هناك عددا قليلا منهم لا يرغب في العودة بالرغم من تواصل الخارجية معهم أكثر من مرة عن طريق السفارة، مشيرا إلى أن أغلبهم يسكنون في المناطق الجبلية البعيدة عن مناطق المظاهرات. وأكد أنه تم التنبيه عليهم بشأن إجراءات الأمن والسلامة.
المزيد من المقالات
x