مدينة ‫النحيتية التاريخية.. بوابة منطقة حائل الجنوبية

تتمركز على رأس مثلث يجمعها بالمدينة المنورة والقصيم

مدينة ‫النحيتية التاريخية.. بوابة منطقة حائل الجنوبية

الاحد ٢٧ / ١٠ / ٢٠١٩
مدينة النحيتية التاريخية، بوابة منطقة حائل الجنوبية، تأسست قبل قرن من الزمن بموجب وثيقة من المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه -، لأميرها آنذاك دبيان بن غادن شيخ مخلف من حرب، تتمركز على رأس مثلث يجمع منطقة حائل، ومنطقة المدينة المنورة، ومنطقة القصيم.

وقال المختص بالآثار والتراث عبدالإله الفارس، إن مدينة النحيتية التاريخية كانت تسمى قديمًا بـ«النحائت»، وهي مجموعة من الآبار المنحوتة القديمة منذ العصر الجاهلي، وكانت منازل الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى، وما زالت بعض هذه الآبار موارد للمياه حتى اليوم، والبعض الآخر تم الكشف عنه مؤخرًا، إذ وجدت مدفونة تحت الأرض.


وأوضح أن مدينة النحيتية الواقعة في أقصى جنوب منطقة حائل، تعتبر البوابة الجنوبية لمنطقة حائل، وتبعد عنها حوالي 240 كم، وتبعد عن المدينة المنورة حوالي 283 كم، وعن محافظة عقلة الصقور 100 كم، مشيرًا إلى أنها موطن قبيلة مخلف من حرب في نجد، وأمراؤها هم شيوخ شمل مخلف، وهي من أوائل القرى التي تأسست في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود، وأطلق اسمها على أحد الشوارع في مدينة الرياض.

وتابع: إن المدينة تأسست في عام 1343هـ، بموجب الوثيقة المعطاة من المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود لأميرها دبيان بن غادن شيخ مخلف من حرب، وشهدت نهضة حضارية طوال العهود المتوالية لحكام المملكة، وبها العديد من المرافق الحيوية الهامة، ويتبعها أكثر من 20 قرية وهجرة.

وأكد أن الدولة - رعاها الله - تولي هذا البلد المعطاء اهتمامها الدائم، إضافة إلى تميز أهلها بنمط خاص في الحياة الاجتماعية والثقافية.
المزيد من المقالات
x