أخيرًا.. خضار «الدمام المركزي» يودع أشعة الشمس إلى «التكييف»

أخيرًا.. خضار «الدمام المركزي» يودع أشعة الشمس إلى «التكييف»

الاحد ٢٧ / ١٠ / ٢٠١٩
مضى على طرح أمانة المنطقة الشرقية، سوق الدمام المركزي للاستثمار، أكثر من 3 أعوام، وتوافد المستأجرون والراغبون في تشغيله لحجز أماكن بيعهم لبضائعهم، حتى طغت العشوائية على السوق، إلا أن الأمانة أعادت قبل 3 أسابيع، السوق إلى الحياة من جديد، بعد البدء في الخطوة الأولى لتنظيم السوق من خلال تطوير المظلة رقم 2، والتي نقلت الخضراوات والفواكه من «أشعة الشمس» إلى «التكييف».

» جولة ميدانية

وقامت «اليوم» بجولة ميدانية في المشروع المطور بسوق الدمام المركزي للخضار والفواكه، حيث رصدت المبنى الخاص بالمظلة المكيفة، والمنظمة بطريقة حديثة، حيث بدأ بعض المستثمرين بشغل مواقع فيها، وعرض بضائعهم للزبائن، بالإضافة إلى النظافة العامة ووضع الطاولات الخاصة بالبيع، الأمر الذي يجذب المتوافدين إلى السوق للتنقل فيه والتبضع منه.

» تغطية بالتكييف

وذكر المواطن فتحي أحمد الزكري «بائع»، أن السوق بهيئته الحالية أفضل بكثير عن السابق، وهو مغطى بالتكييف الأمر الذي يخدم البضاعة «الخضار والفواكه»، موضحا أنه يعمل في سوق الخضار والفواكه القديم منذ 21 عاما. وأضاف: تم افتتاح السوق قريبا، وجميع الخدمات متوفرة فيه، عدا المياه، وهي ضرورة أولى من أجل استخدامها في الغسيل. وحول الأسعار، أكد أنها لم تتغير، قائلا: «نعطي البلدية إيجارا يتراوح ما بين 6 إلى 7 آلاف سنويا. وأردف: مطلوب منا الالتزام بالنظافة، وتنظيم المكان».

» توافد للسوق

وأوضح المواطن محفوظ حسين خضر «بائع»، أن السوق السابق كان مليئا بالأوساخ ويحيط به الغبار وغير مكيف، وأضاف: «حاليا السوق مريح، مشيرا إلى أن الأسعار لم يحصل فيها تعديل، ولنا يومان هناك، وبدأ الزبائن بالتوافد إلى السوق، ولو يوجد إمكانية للحصول على مبسطين سأقوم بالتقدم للحصول عليها». وأردف: «لي في السوق السابق 18 عاما، وكنا نعاني من الغبار والشمس التي كانت تؤثر على الخضار والفواكه».

» إطلالة جديدة

وأكد حسن عبدالكريم بو شاهين «بائع» أن السوق الحالي بإطلالته الجديدة يجعل البائعين والزبائن يتواجدون فيه بأريحية تامة، فيما كان البعض سابقا يعاني من الشمس الحارقة، أما الآن فالوضع مختلف. وأضاف: النظافة حاليا موجودة في السوق على مدار الساعة، والتنظيف تلقائي من خلال العمالة. وأردف: يتم افتتاح السوق من بعد صلاة الفجر حتى الـ10 مساء، ويتم بعدها إغلاق البوابات من خلال المسؤولين عنها، ويوجد فيه كاميرات مراقبة، الأمر الذي يجعل البائع مطمئنا على بضاعته.

» بضاعة جيدة

وأشار مجيد المحسن «متسوق» إلى أن السوق الجديد به بضاعة جيدة في ظل تكييف المكان بأكمله، أيضا ذلك يتيح للمتسوق التنقل في أرجاء السوق دون عناء وجهد، إضافة إلى اختيار ما يريده. وقال: في الوقت السابق كنا نعاني من الغبار والحر والشمس والبضاعة التالفة، أما الآن فالوضع مختلف، وهو يحفز على التبضع وشراء الخضار والفواكه.