«قطط السافانا» تهدد الحياة البرية

«قطط السافانا» تهدد الحياة البرية

الخميس ٢٤ / ١٠ / ٢٠١٩
خلصت دراسة جديدة من نوعها إلى أن قط السافانا الهجين، الذي تم حظر استيراده من الخارج إلى أستراليا، كان من الممكن أن يكون له «تأثير سيئ» على الحياة البرية.

وقال مركز أبحاث الحفاظ على الفصائل المهددة ومقره كانبرا إن البحث الجديد بشأن قطط السافانا، الهجينة نتاج التزاوج بين قط محلي وقط سيرفال الأفريقي الأكبر حجما، ويبلغ حجم قطط السافانا، أكبر مرتين من حجم القط المحلي، كما أنه يتمتع بسمات مميزة وأذنين كبيرتين.


وقال كريس ديكمان من جامعة سيدني، الذي ترأس البحث الجديد، إن القطط المحلية تتغذى بالفعل على ما لا يقل عن 151 نوعا من الثدييات في أستراليا، وأضاف: «كان من الممكن أن يتعرض 29 نوعا آخر من الثدييات للتهديد من قطط السافانا، التي يمكنها اصطياد أنواع يبلغ حجمها ضعف حجم الثدييات الأخرى».
المزيد من المقالات
x