أمير الشرقية يؤكد أهمية تعزيز «الحصانة الذاتية» للطلاب

رعى مذكرة لدمج برنامج «نسيج» في 10 كليات ومعاهد تقنية

أمير الشرقية يؤكد أهمية تعزيز «الحصانة الذاتية» للطلاب

الخميس ٢٤ / ١٠ / ٢٠١٩
أوضح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أن قيمة الحوار والتعايش قيمة إنسانية إسلامية حضارية، بها ترتقي الأمم، وتتقدم، مؤكدا أهمية العمل على تعزيز الحصانة الذاتية للطلاب ومنسوبي قطاعات التعليم، وأهمية الشراكة في تحقيق هذه الغاية.

جاء ذلك خلال رعاية سموه بمكتبه بديوان الإمارة أمس، توقيع مذكرة تعاون بين فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية يمثله نائب الأمين العام للمركز د. إبراهيم العسيري، والإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية يمثلها مدير عام الإدارة بالمنطقة الشرقية محمد السلوم.


ونوه سموه في مستهل اللقاء بما لقيمة الحوار والتعايش من أهمية في تعزيز اللحمة الوطنية، مبينا سموه أن الدولة -أيدها الله- حرصت على تعزيز قيمة التعايش والحوار من خلال إنشائها لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، متمنيا سموه لمنسوبي الجهتين التوفيق في تحقيق أهداف المذكرة.

من جهته، عبر نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني د. إبراهيم العسيري، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه واهتمامه بعمل المركز، ودعمه لمشروع نسيج الذي بدأ بدعم كريم ومتابعة من سموه، مبينا أن دعم سموه أسهم في مرحلته التجريبية في تأهيل أكثر من 5400 طالب، وإعداد أكثر من 200 مدرب، مبينا أن الدعم الكريم لسموه سيسهم في استفادة أكثر من 12 ألف طالب وطالبة سنويا، مثمنا الرعاية الكريمة والاهتمام غير المستغرب لهذا المشروع، مبينا أن المشروع سيواصل العمل على تنفيذه في عدد من الجهات، مبينا أن المذكرة تنص على دمج برنامج «نسيج» ضمن برامج الأسبوع التمهيدي لطلاب الكليات التقنية في 10 كليات ومعاهد في المنطقة.

كما عبر مدير الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد السلوم، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه واهتمامه، مثمنا حرص منسوبي مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني على تفعيل هذه الشراكة وتنميتها، وتطوير هذه الشراكة لتشمل عددا من الكليات والمعاهد.
المزيد من المقالات
x