رئيس «تشيلي» يعتذر للمتظاهرين ويعلن حزمة إصلاحات

رئيس «تشيلي» يعتذر للمتظاهرين ويعلن حزمة إصلاحات

الأربعاء ٢٣ / ١٠ / ٢٠١٩
قال رئيس تشيلي سيباستيان بينيرا، عبر حسابه الرسمي عبر "تويتر": نحن نقبل بكل تواضع المطالب الاجتماعية المشروعة والرسائل التي أرسلها التشيليون. وأضاف "صحيح أن المشاكل كانت تتراكم منذ عقود ولم تتمكن الحكومات المختلفة من إدراك الموقف بكل قوته. إنني أدرك ذلك واعتذر عن هذا الافتقار إلى الرؤية"

كما أعلن، أمس الثلاثاء، عن حزمة إصلاحات لصالح المواطنين الأكثر فقرًا، في محاولة لتهدئة موجة احتجاجية أسفرت عن مقتل 15 شخصًا.

وستتضمن الحزمة رفع المعاشات المتدنية والحد الأدنى للأجور وتخفيض أسعار الأدوية ورفع الضرائب على كبار أصحاب الأعمال وخفض أجور النواب وكبار المسؤولين، حسبما أعلن الرئيس عقب لقاء مع قادة المعارضة.

واندلعت الاحتجاجات على الصعيد الوطني بسبب ارتفاع رسوم النقل بالمترو في البلاد، التي كان ينظر إليها على أنها واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارًا في أمريكا الجنوبية.

وألغى بينيرا الزيادات في رسوم النقل بالمترو ، لكن هذا لم يهدئ المتظاهرين، الذين كانوا يشكون أيضًا من عدم المساواة، وانخفاض الرواتب والمعاشات ونقص الفرص التعليمية والفساد.

وتم القبض على أكثر من 2600 شخص في جميع أنحاء البلاد، على خلفية الاحتجاجات.

وتم فرض حظر تجوال ليلي مجددا في سانتياجو وفالبارايسو وكونسيبسيون ورانكاجوا وغيرها.