15 ألف زائرة لـ«الشرقية وردية» في 20 يوما

15 ألف زائرة لـ«الشرقية وردية» في 20 يوما

الأربعاء ٢٣ / ١٠ / ٢٠١٩
كشف رئيس مجلس إدارة جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية عبدالعزيز التركي، عن تحقيق حملة «الشرقية وردية»، نتائج إيجابية في عامها الحادي عشر برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، مؤكدًا استفادة ما يقارب 15 ألف زائرة من فعالياتها التوعوية التثقيفية خلال 20 يوما، فيما تم فحص 1505 سيدات بواسطة عيادة الماموجرام المتنقلة وآلية الكشف الذاتي.

وأشار «التركي» إلى الإقبال الكبير على أركان الحملة التوعوية داخل المجمعات التجارية المتعاقدة مع المركز، والعيادة المتنقلة ومركز مي الجبر للكشف المبكر، إضافة إلى تفاعل الجهات الحكومية والخاصة مع الحملة من خلال تدشينها بمواقعهم ودعم الجمعية في أعمالها التوعوية.

وأضافت رئيس برنامج الكشف المبكر عن السرطان بالجمعية ورئيس قسم الأشعة بمستشفى قوى الأمن بالدمام د.إيمان المهوس: إنه تم فحص ما يقارب 385 سيدة داخل عيادة الماموجرام، و1120 سيدة ذاتيا داخل الحملة بالمجمعات المتعاقدة مع المركز، وأنه يجري حاليا العمل على قراءة حالات الماموجرام والتأكد من سلامتها، مشيدة بارتفاع الوعي لدى السيدات بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي مقارنة بالسنوات الماضية، وهو مؤشر إيجابي لما تحققه تلك الحملات التوعوية من أثر متميز بالمجتمع.

ونوهت «المهوس» إلى أنه تم فحص 19 ألف سيدة بسيارة الماموجرام منذ بداية الحملة قبل 10 سنوات، واكتشاف 131 حالة مصابة، فيما تحال الحالات إلى مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ومتابعتها من قبل جمعية السرطان، مُشيرة إلى أن التحويل يكون للمواطنات فقط في حالة اكتشاف الإصابة على الفور.

وقالت «المهوس»: إن الحالات المُصابة تكون دائماً فوق عمر الـ40 سنة، أما من هم أقل من هذا العمر عادةً فتكون مصابة بحسب العامل الوراثي.

وأكدت أن الحملة في عامها الـ11 شهدت وجود شراكة بين جمعية السرطان ومستشفى قوى الأمن بالدمام؛ بهدف تفعيل الكشف المبكر في الجهات الحكومية، وأنه تم تدشين الحملة الأسبوعين الماضيين في إدارات الأحوال المدنية النسائية بالدمام، ومنذ يومين دشنت في أحوال أحد المجمعات التجارية بالخبر، وسيتم تدشينها الأسبوع المقبل في إدارة الجوازات ومطار الملك فهد وجهات أخرى.