رفع 2414 مترا مكعبا من الأنقاض والمخلفات بالجبيل

رفع 2414 مترا مكعبا من الأنقاض والمخلفات بالجبيل

الاثنين ٢١ / ١٠ / ٢٠١٩
أطلقت بلدية محافظة الجبيل، حملة نظافة موسعة؛ لرفع أنقاض ومخلفات البناء والمشاريع، ومعالجة التشوه البصري، تشمل جميع أحياء المحافظة. وأوضح رئيس بلدية محافظة الجبيل م. نايف الدويش، أن كمية الأنقاض التي رفعت منذ بداية الحملة بلغت ما يعادل 2414 مترا مكعبا من مخلفات مجهولة المصدر، و200 متر مكعب من النفايات الصلبة والحشائش من الأحياء السكنية، و1120 مترا مكعبا التقاطات من الطريق الدولي السريع، تنوعت ما بين إطارات وأخشاب، و150 مترا مكعبا من المراكز التابعة للمحافظة، مشيرا إلى التقاط 3000 كيس نفايات مبعثرة داخل الأحواط والساحات، والتي تشكلت على 380 مترا مكعبا من الكنس اليدوي والآلي بالأحياء والشوارع الرئيسية. وذكر أن عدد المعدات المشاركة في الحملة من البلدية والمقاولين أكثر من 25 معدة، ما بين شيولات، وقلابات، مؤكدا أن هذه الحملة ستواصل أعمالها حتى انتهاء شهر ربيع الأول. وبين أن الحملة تتم بمعدات البلدية، وتعاون من مقاوليها، وتشمل جميع أحياء محافظة الجبيل، وذلك لرفع الأنقاض ومخلفات البناء والمشاريع ومعالجة التشوه البصرى، مشيرا إلى أن الحملة بدأت بتنظيف الأحياء السكنية والصناعية، شملت أحياء العريفي، والضباب، والجوهرة، والحمراء، والخالدية، والصناعية الخفيفة، وسوق الغنم، واستهدفت الشوارع الرئيسة. وكثفت بلدية الجبيل عمليات كنس وغسل الميادين والأرصفة في الطرق الرئيسة، وتوزيع أعداد من الحاويات الكبيرة والصغيرة، وفاق العدد الإجمالي 500 برميل على الطرقات الرئيسة والداخلية حتى تلبي حاجة المحافظة، إضافة إلى شن حملة على الطريق الدولي؛ لإزالة الأكياس والحيوانات النافقة والإطارات التالفة على الجوانب، والاهتمام بنظافة الحاويات الكبيرة وتفريغها أولا بأول. وأكد الدويش أن هذه الحملة تأتي في سياق الخطة التي وضعتها البلدية والمجلس البلدي، وتشمل تنظيف جميع الأحياء بالمحافظة، والتي تسعى البلدية من خلالها إلى الارتقاء بمستوى النظافة العامة، والوعي البيئي، والقضاء على ظاهرة الرمي العشوائي لأنقاض البناء ومخلفات المشاريع بين الأحياء السكنية، والتخلص منها بالطرق السليمة. وأضاف أن البلدية بجميع طواقمها، حريصة على عملية النظافة وترحيل النفايات بشتى أنواعها، والقضاء على كافة المخلفات العشوائية الموجودة داخل الأحياء وفي أنحاء المحافظة.
المزيد من المقالات