الحريري في «خطاب التهدئة» : لن أسمح لأحد بتهديد المتظاهرين

الحريري في «خطاب التهدئة» : لن أسمح لأحد بتهديد المتظاهرين

الاثنين ٢١ / ١٠ / ٢٠١٩


• موازنة 2020 كانت "انقلاب اقتصادي " .. والقرارات ليست للمقايضة لوقف التظاهر


أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن حكومته أقرت اليوم الاثنين موازنة2020 بعجز 6ر0% ومن دون ضرائب جديدة.

وقال الحريري، في كلمة لوسائل الإعلام بعد اجتماع لمجلس الوزراء اليوم، إن من بين الإجراءات التي صادقت عليها الحكومة خفض 50% من رواتب الوزراء والنواب الحاليين والسابقين.

ووعد الحريري بإقرار مشروع قانون لتشكيل هيئة لمكافحة الفساد، كما أعلن إلغاء وزارة الإعلام ودمج عدد من المؤسسات.

وأكد دعمه للمحتجين في شوارع لبنان، واعتبر أنهم يدافعون عن كرامتهم، ووصف موازنة عام 2020 بأنها "انقلاب اقتصادي" بالنسبة للبنان.

وأعلن الحريري "إقرار موزانة العام 2020 بعجز 6.0 بالمئة دون أية ضرائب، على أن يساهم القطاع المصرفي بخفض العجز بـ 5 ألاف ومئة مليار ليرة، وخفض 50 بالمئة من رواتب الوزراء والنواب الحاليين والسابقين، وخفض موازنات مجلس الإنماء والإعمار 70 في المئة".

وتابع الحريري أنه تم الاتفاق على" إقرار مشروع قانون العفو العام قبل آخر السنة الحالية، وإقرار ضمان الشيخوخة قبل آخر السنة، واعتماد 20 مليار إضافية لدعم برنامج الأسر الأكثر فقراً،و 160 مليون دولار لدعم القروض السكنية".

وأضاف الحريري أنه تم اتخاذ قرار بإعداد "مشروع قانون استعادة الأموال المنهوبة، وسنطلب من المحامين التعاون معنا، وقانون إنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وتركيب سكانرز على المعابر لمكافحة التهريب، وإلغاء وزارة الإعلام فوراً ووضع خطة لإلغاء المؤسسات غير الضرورية، وتعيين الهيئات الناظمة للكهرباء والاتصالات والطيران المدني، وتسريع تلزيم معامل إنتاج الكهرباء، وإقرار مشاريع المرحلة الأولى من سيدر خلال 3 أسابيع".

وأشار الحريري إلى أنه تم الاتفاق على " إطلاق مشاريع المداخل الشمالية والجنوبية لبيروت أي (لينور وأليسار)، على أن يكون الإنفاق الإستثماري من الموازنة صفر وهذا يغلق الباب أمام الهدر والفساد، ونحن اعتمدنا على الاستثمار الخارجي المباشر الذي يضمن النمو".

وفي موضوع الخليوي، قال الحريري :" سنأتي بمستشار اقتصادي لدرس اتجاهات الخصخصة ويقدم لنا خيارات عدة، هذه بعض القرارات التي أخذناها في مجلس الوزراء اليوم".

وتوجه الحريري إلى المتظاهرين في المناطق اللبنانية بالقول: " هذه القرارات ربما لا تحقق مطالبكم، ولكن تحقق ما أطالب به منذ سنتين، هذه القرارات ليست للمقايضة لوقف التظاهر، هذا القرار أنتم تأخذوه ولا أسمح لأحد بأن يهددكم وواجب الدولة أن تحميكم، أنتم البوصلة وتحركم حرك الحكومة وأوصل الى هذه القرارات".

وقال الحريري: "هدف الممارسة السياسية تأمين كرامة الناس وهذه الكرامة تأتي من الشعور بالسيادة والحرية والإستقلال، وأن يكون للناس خدمات اساسية وطبابة وضمان، لقد أمنا خطوات ضرورية لتحقيق هذا الهدف ".

واستمرت المظاهرات بعد كلمة الحريري وأعلن المتظاهرون في الساحات عن رفضهم للقرارات التي أعلنها الحريري، معربين عن عدم ثقتهم بالحكومة ودعوا إلى إسقاطها.
المزيد من المقالات