5 عوامل تقود إلى ارتفاع الطلب 20 % على الدقيق بالمملكة

5 عوامل تقود إلى ارتفاع الطلب 20 % على الدقيق بالمملكة

الاحد ٢٠ / ١٠ / ٢٠١٩
توقع تقرير اقتصادي ارتفاع حجم الطلب على الدقيق من 3 ملايين طن متري في 2019، إلى 3.6 مليون طن متري سنويًا بحلول 2025، بارتفاع قدره 20 % مقارنة لما عليه في 2019، وفق معدل نمو استهلاكي سنوي قدره 2.9% على الدقيق.

وأشار إلى أن ارتفاع معدل الاستهلاك السنوي مرتبط بخمسة عوامل في مقدمتها النمو السكاني بالمملكة، وزوّار الحرمين، إضافة إلى زيادة المستهلك من السعرات الحرارية للفرد، وعادات النمط الغذائي المتبع، وأخيرا تنفيذ سياسة الدعم.


وأوضح التقرير الصادر من المؤسسة العامة للحبوب، والذي حصلت «اليوم» على نسخة منه، أن المنطقة الشرقية استحوذت على نسبة 15% من إجمالي الطلب على الدقيق في 2025، فيما استحوذت الرياض ومكة على نحو 52 %، بينما استحوذت كل من المدينة والمنورة وعسير وجازان على نسبة 7 % و6 % و5 % على التوالي.

وأشار التقرير إلى أن الطاقة الإنتاجية للمطاحن السعودية تبلغ أكثر من 15.1 ألف طن يوميا، في أكثر من 13 موقعا للمطاحن الموزعة في أنحاء المملكة للحفاظ على الأمن الغذائي وتمكين شبكة توزيع فعالة، موضحا أن حصة الطاقة الإنتاجية للمنطقة الشرقية تبلغ 1950 طنا يوميا بنسبة 12.8 بالمائة من إنتاج المملكة كثالث أكبر المناطق إنتاجا، بعد «مكة المكرمة» بأكثر من 3300 طن يوميا بنسبة 21.7 بالمائة، والرياض الثانية بطاقة 3150 طنا يوميا، بنسبة 20.7 % من الإنتاج.

وتستحوذ المخابز ومتاجر البيع بالتجزئة على 60 % من الدقيق الذي توزعه المؤسسة العامة للحبوب، فيما تستحوذ مصانع المواد الغذائية والحلويات على النسبة المتبقية.

وتتوقع المؤسسة العامة للحبوب تراجعا في الطلب على الدقيق إذا تم تنفيذ سياسة الدعم.
المزيد من المقالات