عاجل

مسيرة الثقبة في خطر

مسيرة الثقبة في خطر

الاثنين ٢١ / ١٠ / ٢٠١٩
سعدنا كثيرا بتقديم نادي الثقبة مستويات رائعة وراقية في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، فقد استطاع الوصول للمركز الثاني هذا الأسبوع بالرغم من الإمكانات البسيطة والضعيفة، التي يمتلكها.

نادي الثقبة من أقل الأندية على مستوى المملكة إمكانات من حيث المنشأة، وكذلك الموقع غير الملائم للتدريب، الذي يجاوره سوق الغنم.


لك أن تتخيل هذه الظروف لدى النادي منذ عشرات السنين، لذا تجد أن أغلب اللاعبين بمدينة الثقبة لا يرغبون في الالتحاق بالنادي، بل يبحثون عن أندية أخرى أفضل في الإمكانات والقريبة لهم كالقادسية والاتفاق والنهضة، التي استفادت كثيراً من مواهب هذه المدينة.

ومدينة الثقبة معروفة لدى الرياضيين في المنطقة بمواهبها، وسبق أن غذت الأندية الكبيرة والمنتخبات بكثير من المواهب أمثال سعود كريري، غازي عسيري، عبده حكمي، ظافر البيشي، بندر الخالدي، محمد الفرحان، جابر حقوي والكثير حالياً، الذين يتجهون إلى أندية أفضل إمكانات من نادي مدينتهم.

أتذكر عندما كنت في إحدى لجان بطولة غرب آسيا للبراعم لكرة القدم رفض أحد المنتخبات التدريب على ملاعب نادي الثقبة لسوء المنشأة والروائح الكريهة، التي تصل للملعب؟

الأستاذ خالد الصياح رئيس النادي والرياضي السابق في لعبة التنس الأرضي عمل منذ استلام زمام الأمور بالنادي عام 1430هـ على وضع منهجية أن يصل النادي لأعلى المستويات وها هو يحقق هذا الحلم بصعود النادي إلى أندية الدرجة الأولى وينافس بقوة على الصعود للمحترفين وتحقيق منجزات بباقي الألعاب.

طموح الرئيس بالمواصلة على هذا التفوق بلا شك يواجه صعوبات كبيرة مادية وملاعب تدريب جيدة.

لذا نطالب الهيئة العامة للرياضة بسرعة إنجاز مشروع الحلم لأهالي مدينة الثقبة أن تكون لهم منشأة نموذجية تمارس فيها جميع الألعاب وأهمها كرة القدم، التي هي الواجهة الحقيقية للنادي.

شكراً لرجال الأعمال الداعمين لهذا النادي، الذين يستشعرون الحس الوطني من خلال دعم نادٍ مكافح مثل الثقبة أمثال الأساتذة سعد صليهم العتيبي وعبدالعزيز الدوسري ومعدي الهاجري وسلطان السبيعي وسلمان المالك والدكتور يوسف الحزيم.

السؤال: هل يستطيع النادي تحقيق الحلم بهذه الظروف،

أم تكون مسيرة الثقبة في خطر؟

mesnedas@gmail.com
المزيد من المقالات
x