ﺣﻤﻴﺪﺗﻲ: سأﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ موقعي ﻟـ«ﺍﻟﺤﻠﻮ»

ﺣﻤﻴﺪﺗﻲ: سأﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ موقعي ﻟـ«ﺍﻟﺤﻠﻮ»

الجمعة ١٨ / ١٠ / ٢٠١٩
ينتظر أن تستأنف مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة عبدالعزيز الحلو، مساء اليوم الجمعة، بعد تعليقها لـ24 ساعة من قبل لجنة الوساطة، فيما وصفت تصريحات محمد حمدان حميدتي الرجل الثاني في مجلس السيادة بالتنازل عن منصبه للحلو من أجل السلام، بأنها تمثل منصة صلبة لتحقيق السلام بعيدا عن التمسك بالمناصب.

وكانت المفاوضات قد تعثرت لمدة يومين، بعد أن كان مقررا انطلاقها في 15 أكتوبر الجاري، بسبب اتهامات وجهتها الحركة الشعبية قطاع الشمال للحكومة السودانية، بحدوث خروقات في مناطق نفوذها بجبال النوبة.


جاء ذلك بعد أن أصدر رئيس المجلس السيادي في السودان، الفريق أول عبدالفتاح البرهان، الأربعاء، مرسوما دستوريا بوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد.

» موقف حميدتي

وقال محمد عبدالعزيز المتخصص في الدساتير الدولية لـ«اليوم»: إن جميع المعطيات في جوبا تشير إلى إمكانية تحقيق سلام شامل في ربوع الوطن في ظل التجاوب الواسع الذي أبدته الحكومة السودانية بوقف إطلاق النار، إضافة إلى تصريحات الرجل الثاني في مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الذي أكد أنه على استعداد للتنازل عن موقعه في المجلس السيادي لرئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال من أجل تحقيق السلام.

وقال عبدالعزيز: بدا أن جميع الفرقاء يحرصون على الوصول إلى إنجاز سلام شامل يضع حدا لمعاناة الأهالي الذين شردتهم الحروب في مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور إضافة إلى الذين قتلوا خلال سنوات الحرب الماضية، مبديا تفاؤلا كبيرا بقرب التوصل لسلام في البلاد، في ظل هذه الروح والدعم الخارجي الذي يرغب في عودة السودان للمجتمع الدولي بعد انقطاع دام لعقود بسبب السياسات المضطربة لنظام المخلوع عمر البشير.
المزيد من المقالات
x