المملكة تؤكد أھـمیة تسخیر عوامـل تحقيق أجندة 2030

المملكة تؤكد أھـمیة تسخیر عوامـل تحقيق أجندة 2030

الثلاثاء ١٥ / ١٠ / ٢٠١٩
• ندرك أھـمیة الـقضایا والتحدیات لـتحقیق التنمیة المستدامة

• شركاء فـي إیـجاد الحـلول الجـذریـة لـمعالـجة قـضایـا الـتنمیة


أكدت الـمملكة أھـمیة تـسخیر الـعوامـل الـممكنة لـتحقیق أجـندة 2030 للتنمیة المستدامة وعلى رأسھا: ضمان الشمولیة وتمكین المرأة والشـباب والاسـتثمار في الـقدرات البشـریـة بـما یـضمن اسـتدامـة نـتائـج الـتنمیة لـما بعد 2030.

جاء ذلك خلال كلمة المملكة في الاجتماع المنعقد لمناقشة نتائج مؤتمر القمة العالمي للتنمیة المستدامة ضمن اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة 74 التي ألقاها اليوم عضو وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السكرتير أول بندر بن مهدي النهدي.

وقدم النهدي شكره في بداية الكلمة للأمم المتحدة عـلى تـنظیم قمة الـتنمیة المستدامـة الـتي عـقدت فـي 25 سـبتمبر 2019م، مشيراً إلى أن هذا التنظيم يدل عـلى الـتزام الأمـم المتحـدة والـدول الأعـضاء وحـرصـھم عـلى تـحقیق أجـندة الـتنمیة المسـتدامـة 2030م ومناقشة أھم الإنجازات والعقبات خلال الأعوام الأربعة الماضیة.

وأفاد أن المملكة تدرك أھـمیة الـقضایا والتحدیات العالمیة لـتحقیق أھداف التنمیة المستدامة التي يجب التصدي لھا بـنھج متكامل مـن خـلال الشراكة على المستوى الدولي والإقلیمي والوطني مع جمیع أصحاب المصلحة.

وعد النهدي الـتمویـل مـن أجـل الـتنمیة أحـد أھـم ھـذه الـعوامـل الـممكنة لـتحقیق أھـداف الـتنمیة المسـتدامـة، وھـو الأمـر الـذي یسـتدعـي تـطویـر آلـیات وإسـتراتـیجیات مـالـیة وغـیر مـالـیة لـدعـم عـملیة الـتنفیذ مـن خـلال تـسخیر الـموارد المحـلیة، وإشـراك القطاع الخاص، والتوجیه الأمثل للمساعدات الإنمائیة الرسمیة.

وأوضح أنه كجـزء مـن ھـذا الالـتزام الـعالـمي ومـن خـلال رؤیـة الـمملكة 2030 الـمرتـكزة عـلى ثـلاثـة مـحاور وھـي: مـجتمع حـیوي واقـتصاد مـزدھـر ووطـن طـموح، تسعى المملكة جـاھـدة لـلعمل بـشكل مسـتمر لـضمان فـاعـلیة الـعمل الـحكومـي مـع الـقطاعـات الأخـرى كـالـقطاع الـخاص والـقطاع غـیر الـربـحي بـما یحقق النمو الاقتصادي والتوازن الاجتماعي وحمایة البیئة بشكل مستدام.

وأبان بندر النهدي أن الـمملكة شـریـك أسـاسـي فـي إیـجاد الحـلول الجـذریـة لـمعالـجة قـضایـا الـتنمیة عـلى الـصعید الـوطـني والإقـلیمي والـدولـي، مؤكداً تطلع المملكة فـي ھـذا الـمنتدى لتسـریـع تـنفیذ أھـداف الـتنمیة المسـتدامـة، ودور التعاون الإقلیمي الذي یعزز من الاسـتقرار الأمـني والسـیاسـي والاقـتصادي مـما یـضمن بـیئة خـصبة لـتحقیق أجـندة الـتنمیة المسـتدامـة لـعام 2030م ویـساعـد عـلى ضـمان تـحقیقھا عـلى المسـتوى الـعالـمي.

ولفت النهدي في ختام الكلمة، إلى أن المملكة من خلال رئاستھا أعمال مجموعة العشرین العام المقبل ستحرص على أن تكون الأولویات المطروحة متوائمة ومتكاملة مـع أولویات التنمیة المستدامة على الصعید العالمي.